القائمة الرئيسية

الصفحات

لقاء اعلامي جامعة دمشق مع أ.د / سامر



أعـــلام_من_كلية_الطــــــبّ 

#جــامــعــة_دمـشــــق 

"السـلحفاة قد تصـل قـبل الأرنـب إذا كان الأرنـب كسـولاً"

»› الاجتهاد والمثابـرة أهم من الذكاء لوحـده، والذكــاء دون اجتهــاد لا يصنـع شــيئاً.

- كل عمليـة قُـمت بها إيجابيـة وأدت إلى شـفاء المريض كانت حدثاً مهـمّاً.

- دائمـاً كل ما أفكـر به أن أقـوم بعمـل شيء قيّـم وعلمي يحقـق أهدافي وينمّي العلم والمعرفة ويجعلني سـعيداً.

- وأكبــر كنــز بالنسبـة لي هم الطلاب الذين يتخرّجـون راضـين عن كفـاءة التعليم الذي تـعلموه.

   › إنـّه الأســــتاذ الدكتــــور #ســــامر_ســــارة 

رئيس شعبــة الجراحة العامة في مشـفى_المواسـاة_الجامـعي وأســتاذ مســاعد في كلية الطب البشري - جامعة دمشق.

 د. سامر مُـتحدثـــاً لفريقنـــا عن نشــأتـــه 

»› من مواليد اللاذقيـّة 1976، ودرست الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس اللاذقية. 

» أنهيت الدراسة الثانوية في مدرسة جول جمـّال سنة 1994.

» بعدها دخلت كليـّة الطـب البشـريّ في جامعة تشـرين وتخرجت منها كطبيب عام 2000 ومن ثم بدأت الدراسات العليا باختصاص جراحـة عامـّة في دمشق عام 2000.

» أنهيت الاختصاص وحصلت على شهادة الماجستير في الدراسـات العليا بالجراحة العامـّة عام 2005.

» حصلت على إيجاز من هيئة البـورد السـوري وإيجاز من هيئة البورد العربـيّ.

» كنت أرغب بالسـفر إلى ألمانيـا بقصد الاختصـاص واخترت الجراحة البولية لكن عندما تمت أمـور المعيديـة ألغـيت الفـكرة وأكملت بالجراحـة الـعامة بالإضافـة لمحبتي للتدريس كثيـراً ولأصبح أسـتاذاً جامعيـاً.

» ومن ثمّ تعيّنت معيـداً في الجراحة العامّـة والتنظيريّـة في جامعة دمشـق بالإضافة إلى عملي كجـراح في مشفى المواسـاة عام 2006.

» بعد ذلك تمّ إيفادي إلى جامعة Grenoble Alpes في فرنسـا من قبل جامعة دمشق عام2007 لإكمال دراسة الجراحة التنظيريّـة، وعملت ضمن ثلاثة مشافي في منطقة Rhone-Alpes في فرنسـا حيث أكملت تدريبي ونشرت بحثي العلمي عن ↫"الفرق بين الجراحـة التنظيريـّة والجراحـة المفتوحـة لأورام المسـتقيم" في مجلة journal of gastrointestinal surgery.

» وبعدها عدت إلى سورية نهاية سنة 2010، حامـلاً شهادتي اختصـاص من فرنسا في الجراحة العامّـة والجراحة الحشويـّة عام2010.

» وبعد عودتي عُيّنت مدرسـاً في كليّـة الطب البشري سنة2012 وترفّـعت إلى أســتاذ مســاعد سنة 2019.

» شـغلت منصب رئيـس شعبة الجراحة العامّـة في شهر كانون الثاني عام 2021 وحتى يومنـا هذا.

» أمّا فيما يخص الإنجـازات العلميّـة:

❶ العديد من المقالات في مجلـة جامعة دمشـق.

❷ حوالي 5 مقالات علميـة مختلفة المواضيع في مجلات محكمة عالميـة.

العائلـــــة…

»› تربّيـت في وسط طبـّي حيث والدي طبيب نسائيـّة وتوليد وأمي طبيبـة أمراض داخليـة، لدي أخ وحيـد صيدلاني، متزوج وزوجتي صيدلانيـة، لدي طفلة عمرها 10 سنوات وطفل 6 سنوات.

 مارأيـك بـزواج_الطبيب_من_طبيبة ؟!

- الزواج لا يتعلق بمهنـة الزوجين، فهو مشـروع حيـاة كامل مبنيّ على التفاهـم والحــبّ الخالص بينهما...

- ومن الهام ألا يُبنى نجـاح هذا المشروع على حسـاب أحد الطرفين، حيث جرت العادة في مجتمعنا أن تكون المـرأة هي الطرف الخاسـر لالتزامها بشؤون المنـزل أكثر من الرجل، وبرأيي هذا ظلـم لمكانة المـرأة التعليميـّة.

- ومن جهتي لا أملك أي مشكلة أن أتعاون مع زوجتي في شـؤون الأطفال والمنـزل لإتمام عملهـا والعكس صحيح.

- يـجب بالدرجة الأولى ألا يكون على حسـاب الأطفال، ولكن لا ننسى أنّ هذا الزواج ستكون له ميّـزات أيضاً، وصحيح أنّ التفاهم لا يقوم على الشهادات لكن لا ننكر أن لغة التفاهم بين الطبيبيـن أفضل لاستيعابهما طبيعـة عمل الآخر كما أنّ الهمـوم تكون مشتركة والطمـوح كذلك.

 اختيــار_الطــبّ  & الجراحــة_العامــّة …

»› سبق وقلت أنني نشأت ضمن عائلـة طبيـة وهذا كان شـغفـي منذ أن كنت صغيراً ولم يتعلق اختياري للطب البشري بمحصّلتي الدراسية، وإنّما كان عن رغبـة مبنيّة على حـبّ هذا الفرع!♡

» أما عن اختياري الجراحـة العامـّة ↫ فهي المدخل الأساسي لجراحـة الأورام.

↫ حيث تشمـل الجراحة العامـّة:

=⟩ جراحة الجهاز الهضمـي وجراحة الثـدي والـدرق وجراحة فتـوق جدار البطن. 

لذلك فهي تشمل معظـم الأورام الصلبـة التي تصيب جسم الإنسان من حيث الشيوع وحتى العدد ( أورام الثدي، الدرق، الكبد، الطرق الصفراوية، البنكرياس، المعدة، أورام الكولون والمستقيم)

وبطبيعتي كنت مهتمّـاً كثيراً بجراحة الأورام.

📍 الدافع الأساسي لدخولك الجراحة حبك لجراحة الأورام، وكثيراً ما نسمع من أطباء الأورام أن الغلط بعلاج الأورام هو التوجه المباشر للجراحة والذي يساهم أحياناً بانتشار الورم، ما تعليقك على هذا الكلام؟

»› لا يمكننا التعميم فالتوجه المباشر للجراحة لا يسهم بنشر المرض، وهذا كلام غير علمي، فهنالك أورام حسب نوعها وحسب مرحلتها تتطلب ما يسمى neoadjuvant (العلاج قبل الجراحة) مثل أورام الثدي التي تحتاج علاجاً كيميائياً بشكل أساسي قبل الجراحة وأورام المستقيم التي تحتاج علاجاً شعاعياً قبل الجراحة عندما تكون بمراحل متقدمة، أما عندما يكون الورم باكراً فالجراحة أولاً وعندها لا نستطيع القول أن الطبيب يعالج بشكل خاطئ والقصة ليست كذلك وإنما المشكلة أن لدينا ثغرة بما يسمى المقاربـة متعدد الاختصاصات لمقاربـة الحالات المرضية، والأساس عندما يكون لدي مريض ورم أن تتواجد لجنة مؤلفة من عدة اختصاصات تقارب هذا المريض وتحدد ما الأولوية، وعلى العكس تماماً حيث يوجد لدي العديد من المرضى خضعوا لجرعات كيميائية وهم بحاجة لجراحة وذلك بسبب توجههم لطبيب معالجة كيميائية في البداية، والمشكلة هنا أن المريض أينما يذهب يتمسك به الطبيب بحجة أنه أصبح مريضه.

               ✂️ #خطواتـــه_الأولى_كجـــراح 👌

مـا أوّل فكـرة راودتـك عندما أمسـكت المشــرط لأوّل مـرة؟!

»› الجميل في فترة الاختصـاص إعطـاء الطبيب فرصـة التعلـم تحت إشـراف أساتذة و اختصاصيين، وكسر حاجز الخـوف بالتدريج وهذا يلغي هاجس الخوف مع التكرار.


🌼 تعلقـي بالجراحـة لسببين: 

↫أولاً؛ الجراحة فـنّ، والفن لا يتعلق بالوقـت، لذلك جودة العمليّـة الجراحية لا تتعلق بسـرعتها وإنّما بإتقـانهـا بالتدريـب والدراسة المستمرين.

↫ ثانياً؛ نقلـة نوعيـّة للمريض حيث يستطيع الطبيب أن يرى تحسـّن المريض بعد العملية بشكل مباشر خلال ساعات.

 مشــاعرك عندما أجريـت أوّل عمليــّة جراحيــّة؟!

»› التدريـب مع الزمن يكسـر حاجز الخوف، لكنني لا أنكر أنني إلى الآن أشعر برهبـة قبل كـلّ عمليّة بسبب حبّـي للمريض الذي منحني ثقتـه لأقوم بهذا العمل الجراحي، وهذا الحاجز لا يُكسر تماماً وإنّما يخـفّ ولكنه كان أشدّ في أوّل عمليّـة أجريتها.


             #فتـرة_الاختصـاص_و_الصعوبــات ……

»» أوّل صعوبة كانت ضغـط العمـل الكبير، إذ كان عدد المقيميـن قليـلاً مقارنةً مع الوقت الحاضر، حيث أمضيت سنـة ونصف من الاختصاص يوم مناوبـة ويوم عمـل، وأول إجـازة عمل حصلت عليها كانت في آخـر سنة من الاختصاص لمدة 3أيام، لكن مواساتي كانت ↫ "أن تعمـل أكثـر يعني أن تتعلـّم أكثـر".


↫ ولكن ضمن حدود طاقتـك طبعاً وعدم إرهـاق نفسك..

» وبرأيي من الصعب أن يكون إتقـانك للعمليـّة رقم 5 من يومك بنفس كفاءة العمليـّة رقم 1، كما لنفسك عليك حـقّ فإن لمريضك أيضاً عليك حـقّ، فمن حق المريض وواجـب الجـرّاح أن تكون بكامل طاقتـك وإتقـانك للعمل الجراحي↫لذلك من الخطأ أن تجمع كجرّاح عدداً كبيراً من العمليّـات في يوم واحد لأن الإتقـان أهـمّ من الكـمّ.


شعبـــة_الجراحة_العامــة_في_مشـفى_المواســاة_الجامـعي:

- شــعبة الجراحة من أكبــر الشعب الموجودة في المشفى وتقدم خدمـات للمرضى سواء مـرض جراحي بالجهاز الهضمي أو بالكبد أو الطحال أو فتـوق وأمراض جراحيـة للثـدي أو الدرق.


- نهـج هذه الشعبة هو التعـاون والتشاركيـة ضمن عمل أسـميه..(المقاربة متعددة الاختصاصات ...) وهو التعاون أكثر مع أطـباء الهضمية والأورام والأشعة والتشـريح مع كل الاختصاصات التي تتـداخل مع حالة المريـض وهو الشـيء الأسـاسي الذي نقوم به حاليـاً.


- أما #الصعوبات التي تواجهنـا بشعبة الجراحة حاليـاً هي وجود الكورونا كوننـا نقتصر على العمليات الضرورية، أما العمـليات البـاردة فنقوم بتحويلها إلى مشفى الأسد الجامعي بــناءً على تعليمات من وزارة الصحة والتعليم العالي.

- #الخدمـات جيّـدة وممتـازة والعمليـات التي تجرى في الوقت الراهن فقـط العمليات الضرورية والخدمات جيدة بشكل عام ضمن الإمكانيـات الموجودة.

- فالمريض يدرس بشكل كامل وعند وجود استطباب جراحي نقوم بالعمل الجراحي بالإضافـة إلى متابعـة حالتـه بشكل جيد.

- أما بالنسبـة لـ #عدد_العمليات بمرور سنة ونصف أثـناء تـفشي فيروس كورونا هناك صـعوبات في إعطاء إحصائيات دقيقـة لكن خلال هالمـدة تم إغلاق المشفى مرتين أو ثـلاثة وبالتالي عدد العمليات أقل من الفـترة السابقة.

- لكن سابقـاً ٤٠ لـ ٥٠ % من عدد العمليات في مشفى المواساة الجامعي كانت في شعبة الجراحة العامة بـناءً على إحصائيـات من عام  ٢٠١٠ حتى  ٢٠١٩.

                  -- 🌺  #وحـــدة_الثــــــدي  🌺 --

نـحن نـفتقد روح العمل كفريـق، ولذلك في مشـفى المواسـاة قُـمنا بافتتـاح وحدة الثـدي فالفكرة موجودة ونعمـل عليها منذ عام 2016 ونشكر إدارة المشفى ووزارة التعليم على تبنيهم الفكرة ودعمهم لـنا، فالوحدة وجدت كي لا تـذهب مريضة لديها ورم ثدي كبيـر يلزمها جرعات كيميائـية وبعدهـا جراحة إلى الجراحة فـوراً أو بالعكس مريـضة لديهـا ورم 1سم تعطى كيماوي أولاً، أو حتى مريضة تحتاج إعـادة بناء للثدي وجراحـة تجميلية لا تُـمنح هذا الخيار أساسـاً بما معناه 

"احمدي ربك أنو قمنالك الورم"

طبعاً الطبيـب لا يقول هذا بشكل مباشـر ولكن المريضة ترضى بـ

" كتر خير الله الدكتور خلصني من الورم هلأ بدي فكر أعمل تصنيع ثدي أو تجميل"

- فالمشـكلة الأساسية أننا لا نعمل كفريق عمـل طبي متعدد الاختصاصـات، ويوجد تقاطع كثيـراً ليس فقط في الأورام، فمثـلاً العقد الدرقية حتى لو لم تكن ورمية تحتاج لتواصل بين طبيب الغديـة وطبيب الجراحة ففي كثير من الأحيان يأتي المريض لطبيب جراحة ولديـه عقدة وحيدة بالدرق فيخبـره الطبيب بضرورة إجراء عملية جراحية وهي تحتاج FNA حكماً -هكذا يخبرنا العلم- ومن المفترض أن يحول المريض في هذه الحالة لطبيب غدد لأخذ خزعـة ووضع تصنيف يدعى تصنيف -بيفيسدا- لدرجة العقدة ونوعها وبـناء عليه نُـقرر ما العلاج والعكس صحيح؛ حيث يوجد مرضى يكون لديهم عقـد بالدرق يبقيـهم طبيب الغدد على العلاج بالألفوكسين حتى تذوب العقدة وبعد تأخر المريض يرسله الطبيب للجراحة فالسؤال يُـؤخذ من وجهة نظر أطباء الأورام فـقط.

كنا نود معرفة وجهة نظر أطباء الجراحة....

- الفكرة كما قلت لدينا خلل موجود بالمقاربة متعددة الاختصاصات والمفروض أن تتم مقاربـة المريض بهذه الطريقة، وهذه الثقافة ضعيفة الانتشار في بلدنا ولكن يوجد من يلتزم بها وقد لمسـت تحسـناً كبـيراً في هذا المجال في السـنوات الأخيرة.

- فوحدة الثدي هي مـنتج تعـاوني ما بين الجراحة العامـة والجراحـة التجميليـة والعلاج الكيمـاوي والشـعاعي لـلأورام وهي ضمن شعبة الجراحة العامــة.

- فالتشاركيـة في الجراحـة عمل مـهم جداً وخصوصاً بعمليات جراحة الأورام وأنا أقوم باستـشارة أطباء الأورام في كل عملية نقوم بها كجراحة ورمـية كما نقوم بعمل اجتماع كل أحد وثلاثاء  في وحدة الثدي.

- نقوم فيهـا بعمليات نوعـية بأورام الثدي وهي (الترميم المباشر) بعد اسـتئصال الثدي سـواء الربـعي أم الكامل، وكقاعدة عامة أي استئصال أكثر من ٣سم بالثدي يجب عنـده الترميم، وليس فقط عند اسـتئصال كامل الثدي سـواءً قُـمنا بالترميم بنفس الزمن أو بزمن لاحـق.

- وأيـضاً من العمليات التي تُـجري بشعبة الجراحة العامة وبوحدة زرع الأعضــاء حالة (زراعة جاراة الدرق) بإشـراف الدكتور عمار الراعي وهذه العملية من أوّل العملـيات التي حدثت في سوريـة مؤخـراً.


        ✂️ #الطبيــب_الجـراح & #الطبيبــة_الجراحــة 🌼


- أنا مع أن يعمل الإنسان الشيء الذي يحبه وهذه أول نقطة. 

-كما يوجد الكثير من الدراسات التي تثبت أن الجرّاحة الأنثى توازي الجرّاح الذكر بالاختصاص بل من الممكن أن تتفوق عليه ببعض المهارات الدقيقة التي تحتاج فناً وبالاً طويلين، وبالسنوات الأخيرة نرى توجه أكبر للإناث لاختصاص الجراحة سواء الجراحة العامة أو غيرها عاماً بعد عام. 

- وأشجع على دخول الأنثى مجال الجراحة في حال كانت هذه رغبتها، ولكن يجب أن تعلم أن هذا الاختصاص متعب وتحتاج فيه لدعم الأهل بدايةً ودعم زوجها مستقبلاً فيجب أن يكون متفهماً ويتقبل غيابها عن المنزل.

- أما فيما يخص تقبل المجتمع للجرّاحة الأنثى، فالتقبل للجراح الذكر أكثر بالطبع لأنه أمر موروث بالتقاليد فقديماً لم يكن يوجد إلا الجراحين الذكور ولكن مع الزمن سيعتاد المجتمع على الأمر وقد لمسنا تقبُّلاً ملفتاً للجرّاحة الأنثى.

-كما أن هناك بعض الحالات التي تخجل فيها المريضة الأنثى أن تُكشف على طبيب ذكر وعندها تتجه لطبيبة جراحة، فالموضوع له علاقة بتقاليد المجتمع وأنا أرى بالسنوات الأخيرة تقبّلاً للجرّاحة الأنثى بشكل أكبر بكثير من السابق.

❶⇐ اختصاص الجراحة العامـة ما بين مشـافي التعليـم العالي والصحـة والدفـاع؟! 

- والمـشافي جميعهـا جيّـدة ولدينا مراكز ممتـازة جداً سواء بالصحة أو التعليم أو الدفاع وجميعهـا مراكز علمية ومـشهود لها، ولكن يبقى هناك أفـضلية للمشفى الجامعي من حيث التعليم الصحيح الأكاديمي أكثر من المشـافي غير الجامعية دون انتـقاص أبداً من قيـمة المشافي الأخرى.

- فالبنيـة الأكاديمية في مشـافي التعليم العالي تُـعطيهـا ميزة التعليم الأكاديمي الصحيح من حيث التواصل مع المريض وأخد القصة المرضـية ووضع التشاخيص التفريقيـة، وطلب الاستقصاءات اللازمة ومن ثم قـرار الطبيب.

- هل يحتاج هذا المريض لجراحة أم يكفيه العلاج المحافظ، لذلك وبرأيي كل ما يتعلق بعملية مقاربـة المريض الجراحي يكون أفضل في المشافي الجامعيـة فهي تخـرِّج أطباء أكفَاء عملـياً وعلميـاً.

❷⇐كيف ينعكـس الضـغط الذي يتعـرض له الجــرّاح على حياتـه؟!

- الضغط ليس ضـخماً أو فوق طاقة الطبيب، وعندما يختـار الطبيب هذه المهنة يعيش حياته كُـلها بنفس الأسـلوب، لذلك أؤكد كثيراً بألا يدخل الطالب كلية الطب بناء على علامتـه بالشهادة الثانوية بل عن قناعـة ومحبـة للفرع وذلك لأنه سيبقى طيلة حياته يعاني الضغوط والتعب الجسدي والنفسي.

- فمثــلاً أنا كجراح كلما قمت بعملية لمريض مهما كانت أسـتمر بالتفكير بالمريض حتى أتـأكد 100% أنه لن يحصل معه لا سمح الله أي اختلاط أو آثار جانبيـة ولا أخرج من عملية إلا تـأتيني الثانية فالثالثة…

- لذلك حياة الجراح كلها ضـغط مستمر فإما أن تكون قـادراً على تحمل هذا الأمر وتتأقلم معه أو لا تدخل الطب أساسـاً وادخل فرعاً آخر تحبـه.

- وكرأي شخصي، الإنسان الذي يحب شـيئاً يكون قادراً على أن يُـبدع فيه بالعمل والجهد طبعـاً ويتحمل كل سلبياته (الضغط والتعب الجسدي والنفسي) إذا سـميناها سلبيات لأنه يـحب هذا الفرع.

- أما أن يدخل الطب لأن علامتـه سمحت له أو لاعـتقاده أن الطب يدرّ عليه الأموال فنصيحـة مني بألا يدخل الطب لأنها فعـلاً مهنة متعـبة لأنك تتعامل مع أرقى شيء وهو الإنسان، يعني أنت مسـؤول عن حياة إنـسان.

🚩 الطـبيب ســامر ســارة #كـأسـتاذ_في_مهنــة_التدريـس ...

-عندما يُذكر اسم الأستاذ الدكتور سامر سارة سواء أمام طلاب الطب أو أطباء الدراسات نلتمسُ مشاعر الفخر والمحبة للأستاذ.. 

ما سر محبة الطلاب لك؟ وماذا تعني مهنة التدريس لحضرتك؟ 

»› أنتم من يجب أن يجيب عن سر هذه المحبة..

-أنا أهتم بالطالب جداً ولا أغيب أبداً عن درسي، ولم أقم بإرسال طالب دراسات بدلاً مني، على العكس كنت أقوم سابقاً بجلسات إضافية للسنة السادسة وأعرض لهم حالات سريرية.

-فأنا أعتبر أن لدي رسالة وهي أن أخرج أطباء متميزين وهذا واجبي، فإذا اخترتَ أن تصبح أستاذ جامعة وليس طبيباً يعمل في العيادة فقط فهناك رسالة يجب أن تخدمها.

-أما عن مهنة التدريس، منذ صغري أحب أن أكون أستاذ جامعة وأشعر بالسعادة جداً عند إعطائي لدرسٍ ما، وأفرح عندما أرى طلابي يتعلمون مني كما أفرح بآرائهم الإيجابية وبحضورهم وأنزعج جداً عندما يتغيب طالب عن الدرس، فالتدريس أساسي بالنسبة لي، ورسالة يجب علي أن أؤدّيها كما قلت.

❶⇐ كيف نساعد ببناء العملية التدريسية بوقتنا الحالي، وما المشاكل التي نتعرض لها سواء كطلاب أو كأساتذة؟

»› المشـاكل التي يواجههـا الطالب كثيـرة..

-أولاً الأعداد الكبيرة الموجودة للأسف، فالفائدة من الدروس السريرية ستصبح أقلّ بالطبع.

- ولمواجهة هذه الصعوبات طبعاً أشجع الطالب أن يلتزم بدوامه قدر الإمكان وكذلك بالطبع الأساتذة، فيجب أن يلتزموا بموضوع التدريس وأن يجعلوه أولوية.

- فأن تكون أستاذ جامعة هذا يعني أن يصبح هدفك الأساسي أن تُعلم وتفيد الطلاب، وإلا ستكون طبيباً يعمل في العيادة فقط إن لم تُدرس.

           🚩 #الســــــــفر_والعــودة_لدمشــــق 🛫

- السـفر ضروري لتوسـيع مدارك الطبيب والاسـتفادة من تجارب الآخرين ومواكبة التطور في اختصاصه فهي تجربة لا بـدّ منها، ولكن رأيي الشخصي أن يُـنهي الطبيب اختصاصه في بلده ومن ثم يُـفرع الاختصاص في الخـارج وذلك لأن مجالات وفرص التعلـم لدينا كبيرة والأسـاس رغبة الطبيب في التـعلم.

- أما عقبـات السفر فهي الغربـة والحنيـن للوطن والعائـلة الذي لا ينتهي، وحاجز اللغـة الذي يستهلك وسـطياً سـنة إلى سـنتين حسب البـلد.

❶⇐ هل يُـعد السفر معيــاراً أسـاسيّاً لكفاءة الطبيـب؛ وما نصيحتـك للطـلاب الراغبيـن بالسفر؟!

- لا، ليس كذلك ولكنه عامـل إيجابي مهـم إذا ما توافرت إمكانية السفر فإنك تتعلّـم بها مستجدات الطب في الدول المتقدمة وهذا شيء جيّـد لك وللـبلد لأنه يساهم بتطوير الطب وذلك لأن الحضارات دائمـاً تُـبنى على التمازج والتعاون.

- مثـلاً في سورية نحن ماهرون بموضوع الكيسات المائية لأن لدينا حالات كثيرة أما في فرنسا نادراً ما يشاهدونها أو يتعاملون معها بشكل جيّـد ولكن بالمقابل نراهم ماهرين بحالات معينة مثل داء الرتوج الكولونية المنتشر لديهم وليس موجوداً لدينا.

-شيء طبيعي أن يسافر الطبيب ويطّلع على تطورات الطب في العالم ويحضر المؤتمرات. 

منذ فترة نشرت على الفيسبوك منشوراً خاصـاً عن المراجع لأننا يجب أن نكون -up to date- فلا طالب الطب ولا طالب الدراسات العليا يعلم ماذا يدرس ويصر على أن يدرس المترجم للعربية فقط.

- الدراسة باللغة العربية هي شيء مهم لأنها لغـة بلدك ويجب أن تعـرف الطب باللغة العربية ولكن لا يـمنع بل ويجب أن تعرف القراءة باللغة الإنكليزيـة وحتى بأيّـة لغة عالميـة رائجة لتصل لأكبر قدر ممكن من المراجع وتقرأها وتطلع عليها، ليس كل شيء يترجم للعربية، وأحياناً تكون الترجمة متأخـرة مثلاً يصلك كتاب نُشر عام 2014 وتـرجم عام 2021 !!

لذلك شيء طبيعي أن تُُتقن اللغات الأجنبية.

- وأنصح الطـالب قبل السفر أن يـتم سـنتين في الاختصاص على الأقل والأفضل أن يـنهي الاختصاص هُـنا لأن فرصته بالتعلم هنا كبيـرة جداً ويتعلم الكثيـر.

❷⇐ ما الســبب الذي أعـادك إلى دمشـق؟؟

»› السبب الأول والرئيسي أنني كنت موفـداً لصالح جامعة دمشق لذلك من واجبي العودة لتسـتفيد الجامعة والطلاب والمرضى من خبرتي، أما السبب الثاني فهو تـعلّقي ببلـدي وحبي لسـورية وهـدفي الذي كان معالجـة أبناء بـلدي.

🚩 عن الإصابــة بفيروس كو.رو.نــنا، وما الأعـراض التي واجهـتها؟ وما رأيـك باللقـاح المتـوافر حاليـاً؟

- الإصابـة كانت طفيفـة تقريبـاً 48 ساعة كأعراض حرارة وآلام مفصلية وعضلية، وأنا أقوم بتشجيع أي شـخص يـأخذ اللقاح كما أنني قمـت بأخذ اللقـاح وكل الجرعات الداعمـة.

- اللـقاحان الروسـي والصـيني قريبـان بشكل كلاسيكي وأنـصح بهـم، والأسترازينيكا يُـنصح به لكبار السن.

               🚩 د. ســـامر سارة في #ســــطور ❤️

 طموحي أن يصبح لدينا منهجيـة في مقاربة المرضى قائمـة على التشاور والتعاون للوصول إلى نتائج أفضل والنقاش المعمّـق في بعض الحالات في اختصاصات مختلفـة.

 قــدوة د. سامر ....

- أ.د. عيسى لايقـة مدرس الداخلية العصبيـة في جامعة تشرين 

وقد أثـر فيّ كثيراً وكنت أود أن أختص جراحة عصبيـة لحبي لها، لكن شـاءت الظروف أن أختص جراحة عامـة التي أحبها كثيراً أيضـاً.

- وهنـا في الاختصاص جميع أسـاتذتي:

الأستاذ محمد الأحمد والأستاذ حمود حامد والأستاذ عبد الغني الشلبي والأستاذ أحمد أبو القاسم ولكن الأستاذ عبد الغني الشلبي له مكانة خاصـة وكلهـم لهم فضل كبيـر عليّ.

🌼 الطبيب ســامر ســارة كـأب بعيـداً عن الوسـط الطبّـي...

»› أنا حساس جداً في موضوع الأبـوة، وتكمن المشكلة في كوني شخصاً حنـوناً بشكل مفرط وأولادي هم نقطة ضعفي لدرجـة أنهم عندما يمرضـون يذهب الطبيب الذي بداخلي ولا أستطيع علاجهم وأطلب من زوجتي ذلك مهـما كان الموضوع بسـيطاً...

لديّ الكثير من الهوايات فأنا أحب الموسيقى كثيراً وأعزف على العـود منذ أن كنت في الصف الأول الثانوي وكذلك كنت أعـزف البيانو لكن نسيته قليـلاً نـظراً للانشغال المتزايد، والآن جعلت أولادي يتعلمـون الموسيقى كذلك.

- من هواياتي أيضـاً الشطرنج وأتــقنها بشـكل جيّـد....

🌼 موقـف تـرك لديك أثراً مميـزاً في حـياتك...

○ عندمـا سافرت إلى فرنسـا كان قد سبقني إلى هناك أحد أصـدقاء دراسـتي وشـكّلنا فريق كرة قدم و كنا نلعب كل يوم أحد، و في أحد الأيام تـلقّى صديقي الذي كان طبيبـاً أيـضاً ضربـة على قدمـه و أدت إلى كسر أمشاط القـدم الثلاث الوسطى وأخبرنا الأطباء أنه لحسن حظـه لم تكسر باقي السلاميـات لأن ذلك كان سيسـبب انهـداماً بالقـدم..

○ بعد ذلك تأثـرت كثيراً وأخذت قرار الاعتـزال لأن ذلك جعلني أفكر في احتمال تعرضي لإصابة تجعلني غيـر قادر على متابعة عـملي كجـراح....

         📥 #ختامــــــــاً  ~ نصائح د. سامر لطلابــه 💞

📌 لــ أطبـاء الاختصاص في الجراحـة العامـة.. 

لا يمكن أن تكون جراحاً ماهـراً إذا لم تكن قويّاً نظريـاً لأن المشكلة تكمن في قدرتك على وضع الاستطباب الصحيح واتخاذ قـرار العمل الجراحي من عدمـه لذلك عليهم بالمتابعـة والإلمـام بكل ما قد يتعرضون له من اختلاطات ومواقف أخرى، لذا أنصحهـم بـقرن العمـل التدريبي مع موضـوع القـراءة.

📌 لــ الأطباء المتخرجين في ظل وجود شعور بالنقص لدى الطلاب....

»› أنتم تتخرجون بمستوى جيّـد والدليل الإبـداع الذي نراه في الاختصاصات سواء في البلد أو خارجه ولكن يوجد نـقص في أماكن معينة والتطـور مطلوب حتى منا كأساتذة وأنا لدي يوميـاً ساعتان للدراسـة والاطّلاع على كل جديد، وعلى الطبيب أن يرمـم أي نقص موجود لديه ويبقى متابـعاً دائـماً.

المشكلة الأخرى الأكثر أهمية والتي أود التحدث عنهـا هي تركيزنا في العملية التدريسية على الحالات النادرة التي قد لا نصادفها في حياتنا وأنت كطبيب عام عليك أن تعرف مقاربة الحالات الأشيع والأكثر انتشـاراً، وأن وتكون مهمتك معرفـة أساسيات كل اختصاص وكيفيـة التوجه الصحيح لكل مرض بشكل عام.

- وهذا الخطـأ مشـترك بيننا كأسـاتذة وبينكم كطلاب ويمكننا البدء بإصلاحهـا بالبعـد عن التركيـز على دقائق الأمور التي لا تـهمنا والبعد عن الحشـو والتركيز على الأشياء الشائعـة والخطيـرة، ويبدأ الحل منا ككلية وصـولاً إلى توجه في وضع الأسئلة.

📌لــ طـلاب الطـب حول اختيـار الاختصـاص!!

- الطلاب يتسـرّعون كثيراً، فعندما يصبح الطالب في السـنة الرابعـة يُـقرر أن يختص بأول المـواد التي يدرسها وأولـها الجراحة والهضميـة والجميع قرّر أن يدرس جراحة عامـة وعندما يُـنهي السـنة السادسـة يضـعها آخر خيار له ويضـع الجلدية والنسائيـة أولاً. 

- وأنا لست بعيـداً عن واقع الطـلاب وعلى تواصل مستمر معـهم وأعامـلهم كأولادي لذلك أعـلم ما يـعايشونه، والكثير منهم يستشيرني حتى باختيار الاختصـاص، وبرأيي لا يجب أن يتسـرع الطالب ويجب أن يرى كل الاختصـاصات ويحدد ما يحب وما يناسـبه فمثـلاً البعض بنيته وصحته وظروف حياتـه لا يناسبها اختصاص مُـتعب وهذا الأمر يعود لتفضيل الطالب.

- ونصيحتي أن يـتعرف الطالب على جميع الاختصـاصات بسنوات الدراسـة ويحضر عمليات ويرافق أطباء الداخليـة ليرى مثلاً تنظير هضـمي علوي والإيـكو ويقـرر المجال الذي يجد نفسـه فيه.

📌 لــ الطلاب القادميـن حديثـاً على مرحلة السـتاجات؟ 

"الوقـت كنـز فاسـتغلّوه جيّــداً"

رغـم كل الصعوبات التي نواجهها حاليـاً في التعليم من فيروس كو.رو.نا وعدد الطلاب المتزايد، أشـدد على أهمية الحضـور والالتزام بالجلسات العملية والنظريـة واجتهاد الطالب شخصيـاً على نفسه وليس اقتصار الطالب على دراسته للامتحان الوطني واهتمامه بالعلامة وإهمالـه لموضوع الستاجات والمهارات السريرية وخاصّـة في السنة السادسـة فمن وجهة نظري يجب تواجد علامـة تجمع بين الستاجات والامتحان الوطني لـعدم إهمـال موضوع المهارات السريرية.

📌 نصيحـة توجههــا للطلاب من منبرنــا …

““السـتاجات … احضـروا السـتاجات”” صحيح أن أزمـة كورونـا حـدّت من فائدتها وأصبحت أصـعب بظروف غير مثاليـة لكن هي التي سـتفيدكم مسـتقبلاً.

- ابـقوا قريبيـن من المـريض وافحصـوه وقاربـوا حالتـه ولا تبتعـدوا عن المـشفى.

✓• شـارك في إعداد اللقـاء:

- مــايــا جمــال.          - آيــة العـــلان.

- رويـدة الشـيخ.         - لـبنى المحيثـاوي.

- أحمــد جيجان.         - شــعبان حريـري.

✓• تصويـر: مصـعب ديبــات.

✓• تنسيـق: بشرى الحميد.


تعليقات