القائمة الرئيسية

الصفحات

 


ضربة الشمس والانهاك الحراري


مع بداية الصيف، أغلبنا بعاني من أشعة الشمس، وكتار ممكن يقلولك ضربتني الشمس؛ لكن !


طبياً ضربة الشمس هي حالة خطيرة، وبتختلف عن التعب الناتج عن التعرض للشمس لفترة طويلة أي الإنهاك الحراري. 

منبدأ مع ضربة_الشمس: 

فشل المركز المنظم للحرارة بالمخ، مما يؤدي لرفع حرارة الجسم دون وجود تعرق، لذلك يُلاحظ أن جلد المصاب أحمر وجاف، مع ارتفاع في درجة حرارته؛ وقد يشكو المصاب من الصداع والغثيان والدوخة والضعف العام.

يمكن أن تبدأ الإصابة بهبوط مفاجئ مع فقدان للوعي وسرعة وعمق في التنفس، بالإضافة إلى سرعة وقوة ضربات القلب، مع حدوث تشنجات، ويمكن أن تتلاشى هذه الأعراض ويعود الشخص إلى حالته الطبيعية، قبل أن يصاب بانتكاسة أخرى ويدخل في هذه الأعراض مجدداً.


إسعاف المصاب: 

⬅ نقل المصاب لمكان أقل حرارة قدر المستطاع.

⬅ نزع ملابسه وإرقاده على ظهره مع رفع رأسه وكتفيه قليلاً.

⬅ إذا كان واعياً فيجب إعطاءه ماءً أو مشروباً مثلجاً لرشفه أو شربه (يمنع إعطاء مشروبات ساخنة أو منبهة)، أما إذا كان فاقداً للوعي فيجب أن يرش على جسمه ماءً بارداً أو يتم مسح جسمه بقطن به ماء بارد، ثم عرض الجسم لمروحة أو تيار هواء حتى يتبخر الماء بسرعة.

⬅ نقل المصاب للمستشفى فوراً، مع مراعاة استمرار استعمال وسائل التبريد أثناء النقل.


أما الإنهاك الحراري: 

يختلف الإنهاك الحراري عن ضربة الشمس في أن المركز المنظم للحرارة في المخ يستمر في العمل، ولكن يتشابه معها في بعض الأعراض.

يحدث نتيجة التعرّض لأشعة الشمس لفترة طويلة، أو بسبب قيام الشخص بمجهود عضلي كبير تحت أشعة الشمس أو في جو حار.

ويتسبب الإنهاك الحراري بحدوث اضطراب خطير في الجسم، ويشبه في ذلك الصدمة، فيحدث تعرق كثيف يتسبب بفقدان كمية كبيرة من الماء والأملاح المعدنية من الجسم ومن الدم.

يعاني الشخص المصاب من الصداع ثم الدوخة والغثيان وضعف وتعرق شديد، ثم فقدن للوعي.

تكون درجة حرارة الجسم طبيعية أو أقل من طبيعية رغم وجود أعراض الإصابة.

النبض سريع وضعيف، والجلد بارد وباهت ومتعرق.

يمكن أن يصحب هذه الأعراض تقلصات لعضلات البطن أو الأطراف وسببها فقدان الملح من الجسم.


إسعاف المصاب: 

⬅ نقل المصاب لمكان بارد، شرط أن لا يتم تعريضه لتيار بارد كي لا يصاب بالرعشة. 

⬅ فك ملابس المصاب، وجعله يستلقي بشكل مريح على ظهره، ويمكن أن يتم تغطيته بشرشف في حال كان يشعر بالبرد.

⬅ إذا كان المصاب بشعر بآلام بالعضلات فيمكن إعطاءه مسكناً للآلام.

⬅ إذا كان واعياً، فيجب إعطاءه كمية كبيرة من السوائل الدافئة، مع ضرورة إضافة من ربع ولغاية نصف ملعقة صغيرة ملح في كل كوب، ويعتبر هذا الإجراء من أهم الوسائل لعلاج المصاب.

⬅ يمكن إعطاء المصاب قهوة وشاي، لأنهما يساعدان في تنبيه القلب وتحسين الدورة الدموية.

⬅ نقل المصاب إلى المستشفى إذا لم يتماثل للشفاء أو التحسّن.

الشمس قوية انتبهوا عحالكن منيح.

تعليقات