القائمة الرئيسية

الصفحات

العلاقة بين الدماغ والمعدة وتأثيرها على المزاج

 


العلاقة بين الدماغ والمعدة وتأثيرها على المزاج

كتير منا بتوجعو معدته لما بعصب أو بيتدايق، بس يا ترى جربتو تسألو حالكن ليش؟!

-تقول أحدث الدراسات أنّ:

-تدعى المعدة والأمعاء لدى الانسان بالدماغ الثاني في الجسم، وذلك لأنّها تتصرف أحياناً في عديد من الحالات "منعزلةً عن الدماغ" ولكن هذه التصرفات تؤثر على الدماغ بحد ذاته، فالمعدة والأمعاء تملتك نظام عصبي داخلي معقّد ومكون من أكثر من 100 مليون خلية عصبية 👀

-لاحظ العلماء بأنّه عندما يتضرب مزاج الإنسان أو ينفعل تتضرب إفرازاته الحمضية في المعدة، كما لاحظوا أيضاً بأنّ نمط الطعام يؤثر بنسبة تصل إلى 50% من الراحة النفسية العصبية للجسم

- لماذا يؤثر الطعام على النفسية؟!

لأنّ هذا كلّه يعتمد على المايكروبات (البكتريا) النافعة في المعدة والجهاز الهضمي والتي تدعى بالبروبايوتيك، حيث وجد العلماء بأنه كلما ارتفعت نسبة هذه البكتيريا النافعة في المعدة كلما زادت مناعة جهاز الهضم.

- ما الأطعمة التي تزيد من البكتيريا النافعة؟!

الأطعمة المخمرة  كاللبن، البقوليات، الخضار والفواكه، حليب الأم (حيث يدعم البكتيريا النافعة في أمعاء الطفل، ويزيد من عددها).

- مالذي تفرزه هذه البكتيريا؟!

-تفرز أكثر من 90% من السيروتونين (هرمون السعادة) في الجسم
-كما أنّها تفرز الدوبامين أيضاً.

- إذاً هذا مايوضح الارتباط الكبير بين الطعام الذي نتناوله و مزاجنا العصبي

وهذا ماأكدته دراسة تابعة لجامعة USL البريطانية في لندن.


تعليقات