القائمة الرئيسية

الصفحات

لقاء اعلامي- سوريا جامعة البعث

 


تستمر معاناة مرضى السرطان على الصعيد المادي ، النفسي ، الاجتماعي والمعنوي

-فمن يستجيب لتلك المعاناة؟ وكيف؟ 

-أيستطيع طالب الطب أن يتطوع لمساعدتهم؟

-وهل تطوعه هذا يؤثر ع معدله الجامعي؟

-كيف يوفق طالب الطب بين دراسته ومسؤوليته المجتمعية؟


كل ذلك تطرّق له عدسة طالب طب الإعلامية في مدينة حمص في حوار شيّق مع من اعتبر السرطان قضيته الأبدية ، صاحب التفكير الناقد ، الشخصية والإرادة القوية والفعالة ، الطموح والمحبوب من قبل الجميع 


الدكتور : عبد العزيز هيثم جنيد

ابن مدينة حمص

من خريجي دفعة 2017 في جامعة البعث

مدير ومؤسس مكتب المتطوعين لدى جمعية شباب الخير في حمص

مدير المشروع الطبي الأول من نوعه في محافظة حمص مشروع (لمسة هدوان لرعاية مرضى السرطان)


1)بدايةً بتخصصك الجامعي ، لماذا اخترت الطب البشري؟

الطب هدفي من أنا وصغير، ما بشوف الطب بمكانته بالمجتمع أو بس بدي صير دكتور ، بشوف الطب قادر يحقق رسالة إنسانية ، الطب هو شغف هو رسالة هو حب


2)كيف بدأ عملك و مسيرتك التطوعية ؟

.تطوعت بجمعية البر واشتغلت بكتير حملات فيها لمدة سنة ونص

.بسنة 2015 عرضت عليي جمعية شباب الخير مشروع لمسة هدوان لرعاية مرضى السرطان 

.ب 21/9/2016 قدمت مقترح لتشكيل مكتب تطوع بجمعية شباب الخير وأسسته ع أرض الواقع ب 1/1/2017 ولدينا اليوم 1500متطوع جاهز لأي مهمة تطوعية 


3)بداية مشروع لمسة هدوان لرعاية مرضى السرطان

لمسة هدوان هي أحد مشاريع جمعية شباب الخير ، بدأنا بتأسيس المشروع بالشهر العاشر من 2015 بمشفى الشفاء لكن بسبب العدد الكبير الوافد من مرضى السرطان انتقلنا لمشفى الرعاية الطبية ب 1/1/2016 واليوم مستهلكين الطابق الأول كاملاً


4)لماذا اخترت مرضى السرطان؟

لعدم وجود جمعيات تساعد مرضى السرطان ضمن مدينة حمص إلا ما ندر ولأن مريض السرطان مُستنزف من الناحية المادية كتير


5)سبب تسمية مشروع لمسة هدوان بهالاسم؟ 

ولاء للاستاذ هدوان الطرشة مؤسس جمعية شباب الخير ، كانت إحدى اهتماماته وأهدافه أن يقدم شيء لمرضى السرطان وللأسف توفي بسرطان البنكرياس


6)دعم مشروع لمسة هدوان وخدماته

.المشروع قائم ع التبرّعات والنشاطات التي يقوم بها المتطوعين وجمعية شباب الخير

.منقدم معاينات وتحاليل مجانية ، تسريب جرع مجاناً ،الاقامة والاشراف الطبي المجاني أثناء تسريب الجرع

.بسنة 2017 ساهم المشروع ب27 مليون و600 ألف بثمن جرعات فقط

كذلك التوجه للمجتمع كان من مسؤولية المشروع لرفع سوية الوعي تجاه مرض السرطان وأساليب الكشف والوقاية


7)لماذا قمت بتأسيس فريق الدعم النفسي ؟

لأن مريض السرطان مُستنزف من الناحية النفسية

حطينا مادة مبنية ع أسس علمية وخبرات

ودرّبنا بدايةً 40 شخص مارسوا الدعم النفسي بشكل عملي

لكن هالأربعين داعم معد يغطوا زيادة المرضى 

ف قدمنا 3 دورات ، درّبنا فيها 90 داعم 

وعدد الداعمين اليوم 115


8) طبيعة الدورات التي قدّمتها لمتطوعي الدعم النفسي لمرضى السرطان؟

هي دورة مكثفة ليتعلم الداعم كيف يكسب ثقة المريض ، يتعامل معه ، يكسب مودته ، يسانده برحلة علاجه ،يحسن التصرف معه ويقدم له كل دعم ممكن أن يقدمه


9) آخر الحملات التي قامت؟

.حملة تحدي الرسم ، الهدف منها كان ليس فقط لوحة وإنما مناصرة المجتمع لقضية السرطان

.حملة التفاح الأخضر ، قمنا فيها بتوزيع 4000 تفاحة لتعزيز أهمية تناول الفواكه والخضراوات

.حملة قد التحدي ، كان الهدف منها الإشارة لبعض العادات الصحية السيئة المؤهبة للسرطان

.وفي السبت القادم يوجد غداء خيري ب جنة حمص ، الهدف منو أيضا دعم مرضى السرطان 


10) شعورك أثناء رعاية مرضى السرطان 

لما بتحس بهي العالم و بتبسطون، خاصة الحالات ذات الإنذار السيء وبآخر أيامها تشوف البسمة بعيونن ، شعور لا يوصف صراحةً....كتير حلو

هي البسمة بتشحنّي بطاقة قادر من خلالها اتحمّل وواجه أي صعوبة


11)موقف تأثرت فيه خلال عملك مع المرضى

سيدة حامل مصابة بسرطان الثدي، رفضت العلاج لتحافظ ع الجنين (علماً انو ما بأثر العلاج ع الجنين)، وبعد ما أنجبت إجت بوضع صحي متدهور، كانت بحالة نقائل منتشرة ع الكبد والدماغ ولهالسبب زوجها طلقها 

ف طلبت تعيش بس لتشوف ابنها كبير شوي مشان مرت أبوه ما تعذبه، لكن للأسف ما كمّلت كم شهر ولهلأ صورتها مع ابنها بذاكرتي


12)أول تجربة إلك بإعطاء محاضرة؟ 

أول تجربة كانت محاضرة عن تخطيط القلب الكهربائي لماكنت سنة تاني باشراف الدكتور عماد جمران

.بعدا عطيت دورات طبية بمشفى الامين لطلاب الطب الاصغر سناً

وتوالت بعد ذلك التدريبات والمحاضرات بمختلف المجالات


13)كيف كان معدلك الجامعي ؟ وشو طموحك؟

.معدلي 81 ونص بالسنوات الخمس الأولى

نجحت بالوطني ب 64 بعد ظروف قاسية مرّت خلال الامتحان

وهلأ ماجستير جراحة عامة بالشام

.عشقي الجراحة لأن الجرّاح بمارس دور العلاج الفوري وبدي فرّعها انشالله ل جراحة أورام ،أنا عم اشتغل بقضيتي الأم (السرطان) وبلدنا بحاجة لجرّاحي أورام متخصصين


14)كيف قدرت توفق بين دراستك و عملك ونشاطاتك التطوعية؟

بالتنظيم وإدارة الوقت ، لازم تعرف ترتب مهامك وأولوياتك ، انت قادر تأوجد الوقت لتشتغل بمجتمعك ولتطور حالك وتتميز بفرعك


15) بتشجع طالب الطب ع التطوع؟

طبعاً، هو لازم ينزل يتطوع ويشوف خبرات

.عنا ضغط وعنا دراسة لكن قادرين نكسر صورة المجتمع لطالب الطب بأنو هو الطالب الدرّيس النيرد والشايف حالو ، قادرين نشتغل ونفيد بمجالات متعددة وقادرين نتميز بفرعنا ، الطب انسانية بكل صورها والتطوع هو إحدى أرقى الصفات اللي من خلالها بتمارس إنسانيتك ومسؤوليتك بالمجتمع  لا ، أنا دخلت الطب لسبب إنساني، بدي كمّل ببلدي وفيد بلدي رح تابع بالشام لكن نشاطاتي مستمرة بحمص ، بلدنا بحاجة لأطباء إذا نحنا ما دعمنا مجتمعنا بالطب ليش نتركو لغيرنا


17) قدوتك بالحياة 

نظرتي للقدوة هي صفة بتلاقيها بشخص ما  وليست شخص بحد ذاته ف قدواتي كتار ، مثلاً والدي بالكرم والأخلاق ،والدتي بالحنان والتضحية ، وأي شخص قدم أو عم يقدم شي مفيد للمجتمع


18) نصيحتك لطالب الطب

الطب ما هو بس عبارة عن محاضرات بالجامعة ومراجع تقرأها ، الطب أسمى من هيك بكتير

الطب إنك تتعرف ع وجع العالم قبل ما يحكوه ، وجعن النفسي قبل العضوي ، تكون قريب منن ومُحب إلن 

انت لما بدك توصل لمرحلة من المراحل تنشهر فيها فانت انطلقت من محبتن

الطب مهنة إنسانية متكاملة، خدمة مجتمع ، مساعدة الغير وليس فقط محاضرات وكتب


19)كلمة لعدستنا

كتير بنبسط لما بسمع إنو في طلاب طب عم يقومو بمبادرة ليسلطو الضوء ع مواقف يشجعو فيها باقي الطلاب ويحفزوهن حتى يأنجزو ويفيدو المجتمع

اذاً الكم دور كبير بإيصال خدمة أو صوت للمجتمع لان عندكن هدف إنساني جامعكن ومشكل عندكن حافز مستمر لتأدو خدماتكن 

شكرا كتير إلكن وانبسطت بالحديث معكن

د.عبدالعزيز نفتخر بك وبأمثالك دعواتنا لك بمزيد من التألق والنجاح



كان في اللقاء؛ 

العدسة : روان طافش

العدسة : الياس الهمم

تعليقات