القائمة الرئيسية

الصفحات



 الشرقه 

انسداد ميكانيكي في مجرى التنفس بسبب استنشاق أو بلع طعام أو أي جسم غريب مما يعيق التنفس، وقد يكون كليّاً (يمنع وصول الهواء إلى الرئتين بشكل تام) أو جزئيّاً (يتيح مرور بعض الهواء إلى الرئتين).

يمنع هذا الانسداد وصول الاوكسجين إلى الجسم؛ مما يؤدي إلى الاختناق أو الوفاة، إلا أنّ الأكسجين المختزن في الرئتين أو الدم قد يُبقي الشخص على قيد الحياة لعدة دقائق بعد توقف التنفس.

الأعراض:

١-صعوبة في البكاء أو الكلام.
٢-صعوبة في التنفس، بما في ذلك التنفس الاحتضاري و الأزيز.
٣-أصوات مزعجة كالتنفس القرقري والكحة وأصوات القيء.
٤-قد يحاول الشخص التقيؤ عن طريق وضع الأصابع في الحلق.
٥-تحول لون الوجه إلى الزرقة بسبب نقص الأوكسجين.
٦-فقد الوعي.

الأسباب:

يحدث الانسداد عادةً عند الأطفال بسبب طعام أو لعبة أو عملة معدنية أو بالون مطاطي.
أما عند البالغين فيرتفع خطر الإصابة بالشرقة عند تعاطي الكحوليات والمهدئات، والخضوع لعمليات جراحية في تجويف الفم و البلعوم ووجود تركيبات بالفم والحالات المرضية التي تعيق البلع أو السعال كالسكتة الدماغية والزهايمر  ومرض باركنسون، كذلك الأمر لدى كبار السن لاسيما إن كانوا يعيشون بمفردهم.

العلاج:

يتضمن العلاج الأساسي التقنيات البدائية غير الغازية التي تهدف إلى إزالة الجسم الغريب من مجرى التنفس.
توصي جمعية القلب الاميركية و الصليب الاحمر الاميركي باتباع إجراءات متدرجة لتوليد ضغط متزايد لطرد الجسم الغريب.
إذا كان المصاب غير فاقد للوعي توصي معظم البروتوكولات بتشجيعه على السعال حتى خروج الجسم الغريب، فإن لم تفلح هاتان الخطوتان يتم حني المريض و صفعه عدة مرات على ظهره ثم تطبيق ضغطات البطن المعروفة بمناورة هيمليخ؛ أما إذا فقدَ المصاب الوعي يتم اللجوء للإنعاش القلبي الرئوي.

تعليقات