القائمة الرئيسية

الصفحات

ماذا تعرف عن الصدمـة الـنفسـيّة

 


 الصدمـة الـنفسـيّة 

تُـعرف في عـلم الـنفس على أنّـها جـرح نفسي، أو هـزّة نفسـيّة

وهي عبارة عن حالة نفسيّة يدخل بها الشخص نتيجة التعرّض لحادث أو واقعة مؤلمة "سواء نفسيّاً أو جسديّاً"، كالاختطاف، أو الاغتصاب أو موت إحدى الأشخاص المقرّبين، وغيرها من الأمور التي تثير الحزن والألم، فتسبب له جرحاً مزمناً، وتؤدي لدخوله في حالة غير طبيعية، قد تستمر لعـدّة أسابيع وشهور.

- تحدث الصدمة النفسيّة للأشخاص على عدّة مراحل وظروف، وذلك حسب نوع ومدى صعوبة الحدث الذي تعرّضوا له، 

وبحسب تأثيرها على نفس المريض.

 سنوضّح لكم الآن مراحل الصدمة النفسيّة، والأعراض التي يعاني منها المريض خلال هذه الحالة:

1) ردّ الـفعـل الأولـي:

هو عبارة عن المشاعر وردود الأفعال التي تصدر من المصدوم، وقد تكون ردوداً نفسيّة كالصراخ، والبكاء، أو الصمت لفترة طويلة، أو ردود جسدية مثل فقدان الوعي والتشنّجات.

2) المـرحلة المـتوسطـة:

تأتي بعد مضي فترة معيّنة على الحادثة التي تسببت في الصدمة النفسيّة، ويميل المصدوم فيها للجلوس وحده، وعدم الرغبة في التحدث مع أحد، وفقدان الشهيّة للأكل، وعدم الشعور بالفرح، على الرغم من توفير أجواء السعادة والمرح له، واعتناء الأشخاص به على أكمل وجه.

بعد مرور فترة أطول على الصدمة النفسيّة، يبدأ المريض بالتجاوب، ويعود لممارسة أعماله السابقة، لكن ليس بشكل طبيعي كامل، أي أنّه قد يأكل ويشرب بشكل طبيعي، لكنّه لا يقبل بالخروج من المنزل، وذلك لاستمراريّة شعوره بالخوف والحزن.

3) مـرحلة مــا بـعد الصـدمة:

في هذه المرحلة يعتقد المحيطون بالمريض أنّه قد شُفي تماماً، لكنّه قد يواجه بعض الأعراض السابقة، كالخوف المستمر، والصراخ أثناء النوم، بسبب مشاهدة الحادثة التي وقعت على شكل حلم، ويبقى أيضاً في حالة رعب وشك، وعدم الاطمئنان للأشخاص من حوله، أو تفضيل البقاء مع أشخاص دون غيرهم

تعليقات