القائمة الرئيسية

الصفحات

مقابلة مع د.أمل استاذ دكتوراه بكلية الصيدلة- جامعة بابل

لقاء اعلامي فريق المجلة - العراق 

لأن العلماء ورثة الأنبياء ؛ ولما للمعلم من فضل تحمله الأيام من جيل لآخر ؛ لا بدّ لنا من وقفات مع أساتذتنا الكبار ؛ أصحاب الفضل الذي لن ينكر يوماً 
لقاءنا هذا العدد كان مع د.أمل استاذ دكتوراه بكلية الصيدلة- جامعة بابل 

١-  من هي امل ؟ لمحة عن حياتكم ودراستكم؟

أستاذ مساعد دكتوره أمل طالب عطيه السعدي /كلية الصيدلة / جامعة بابل
العمر 50 عاما
حاصلة على شهادة الماجستير والدكتوراه في تخصص  ألأحياء المجهرية
بدأ مشواري الأكاديمي مع وزارة التعليم العالي العراقية بعد التخرج من البكالوريوس مباشرة اذ تم تعيني كمساعد باحث علمي عام 1994- 1995 لكوني من الثلاثة الاوائل على كليتي.
وبذلك تكون خدمتي الجامعية الآن بحدود الخمسة وعشرون عاما تدرجت خلالها من مساعد باحث علمى الى مدرس مساعد الى  مدرس ثم استاذ مساعد وحاليا ترقيتي الى الاستاذية في طور الإنجاز.
خلال مسيرتي الاكاديمية :
قمت بتدريس العديد من المواد الدراسية النظرية والعملية في مختلف الكليات.
نشرت العديد من البحوث العلمية في المجلات المحلية والمجلات العالمية الرصينة.
شاركت في كتابة وترجمة عدد من الكتب في مجال اختصاصي.
اشرفت على مشاريع بحوث التخرج لعدد كبير من الطلبة. 
تشرفت بعضوية ورئاسة العديد من لجان المناقشة لطلبة الماجستير والدكتوراه في مختلف الجامعات العراقية. 
لدي مساهمات بحثية واسعة في المؤتمرات العلمية الدولية داخل وخارج العراق.
تخرجت من زمالة الأمن الصحي العالمي 2019 Health Security Partners(HSP)

٢- ما هي هواياتك ؟

المطالعة في جميع المجالات العلمية والاجتماعية والنفسية وغيرها.

٣-اصعب موقف حصل لك ؟

حياتي حافلة بالمواقف المؤلمة والمفرحة معا. لكن تبقى وفاة والدتي عام 2015  اكثر المواقف صعوبة فقد تركت أثرا لا يمحى بسهولة. وقبلها كان موقف اختطاف أخي الكبير على ايدي الجماعات الأرهابية عام 2006 وبقاء مصيره مجهولا لغاية اليوم.

٤- لماذا اخترت هذا التخصص، ومن شجعك ؟

تخصص الأحياء المجهرية كان شغفي منذ البداية وكنت أجد في نفسي حبا غريبا لدراسة هذا المجال لما له من علاقة بالصحة العامة فكنت دائما حريصة على متابعة اخبار الامراض الانتقالية سواء البكتيرية منها او الفايروسية  لاعتقادي بأن افضل وسيلة للوقاية من هذه الأمراض هي معرفة تفاصيلها واسبابها وطرق انتقالها.

٥- كيف كانت سنوات الدراسه ؟ وما هي أفضل مرحله بالنسبة لك ؟ 

سنوات الدراسة أجمل سنوات العمر مهما صادفنا فيها من صعوبات. واعتبر فترة دراسة الماجستير هي افضل مرحلة. 

٦- نصائحكم لطلاب الصيدلة؟

ابنائي صيادلة المستقبل .. نحن نعتمد عليكم .. لذا ارجوكم ادرسوا لتكونوا صيادلة ولا تدرسوا لتحصلوا على شهادة الصيدلة.

٧- مادافعكم لتدريس طلاب الطب ؟ 

طلاب المجموعة الطبية هم النخبة دائما وتدريسهم يشعرنا بالفخر والاعتزاز.

٨- ما هو شعورك في ممارسة مهنتك في الواقع العملي؟

انا احب مهنتي واستمتع بعملي كأستاذة جامعية اولا وكباحثة علمية ثانيا.

٩- ماهي الصعوبه في مجال عملك وصعوبات المرأة في المجتمع العراقي ؟

اعتقد ان مهنة التعليم بشتى مراحلها هي المهنة الأنسب للمرأة العراقية لكونها تستطيع ان تبدع فيها اكثر من المهن الأخرى. وهي ايضا قريبة من تركيبتها النفسية كأم ومربية. 

١٠ - طموحك في الحياة؟

كان اكمال دراستي العليا احد اهم طموحاتك وقد حققته بفضل الله. والآن أصبح طموحي ان اثري مسيرتي العلمية بالمزيد من  الأنجازات والبحوث. وعلى الصعيد الشخصي اطمح ان  ينجح اولادي في حياتهم العلمية والعملية.

١١- محطات لا تنسيها؟

حصولي على شهادة الدكتوراه . 

٢١- وأخيراً كلمة شكر لمن ؟

كلمة الشكر اولا وابدا  لمن رزقنا البصيرة وفتح لنا ابواب العلم والحياة خالقنا عز وجل. وكل الامتنان لوالدتي (رحمها الله) التي لم تدخر جهدا في دعمي ومساندتي.


تعليقات