القائمة الرئيسية

الصفحات

مقابلة مع د.حمزة الدريدي استاذ مساعد بكلية التمريض الجامعة الاردنية

لقاء اعلامي مجلة قلم طبيب - الاردن

اخلاقه يجب ان تدرس هذا غير علمه الوافر الذي يوصله لطلابه بأفضل الطرق فهو يخاف عليهم ويطمئن على ادائهم حتى بالمواد الاخرى محاضره واحده من محاضراته كافية لاعطاء جرعة كافيه من الطاقة الإيجابية معنا الدكتور حمزة الدريدي استاذ بكلية التمريض في الصحة العامة وصحة المجتمع بالجامعة الاردنية الاردن
مرحبا دكتور سنبدء معك عن سؤال

1- انت عندك موهبة بالخط العربي وتعتبر موهبة ممكن تكون بعيدة عن مهنة التمريض والتدريس بشكل عام كيف يمكن للشخص يحافض على موهبته ويضمن نجاحه في مسيرته العلمية ؟

في الحقيقة كل مايتعلق باللغة العربية يستهويني وانا شغوف بالخط والشعر والقصة لي محاولات بهذا المجال لا ادعي اني محترف وبارع لكن احبه واهواه وامارسه كلما اتيحت لي الفرصة منذ الصغر زرع لي احد اساتذتي الخط الجميل وكان يعمل جاهدا على تلقيني الطرق السليمة للخط الى ان اصبحت اجيد ذلك.
بدأت اعمل على الخط العربي بشكل اكثر عنما كنت بمرحلة الدراسات العليا بامريكا.

2- وصولك لمرحلة النجاح بسن مبكر كيف يمكن للشخص ان يوصل لها المرحلة بهذا العمر ؟

ان كان سؤالك عن الخطوات التي حرصت على اتخاذها منذ مرحلة مبكرة من حياتي والتي اوصلتني الى ما انا عليه اليوم فانا استطيع ان اجملها فيما يلي :
-          اولا العمل الدؤوب والمثابرة لابد لمن يريد النجاح ان يثابر هذه رسالتي لكل الطلاب العمل الدؤؤب تظهر نتائجه ولو بعد حين.
-          ثانيا تنظيم وقتك ومهامك حسب اهميتها.
-          ثالثا وهذه الاهم معية الوالدين ودعائهما هو الوقود الذي يحرك النجاح له مفعول سحري ومضمون.

3- انت خلصت من كلية التمريض وحاليا انت في اختصاص صحة المجتمع لماذا اخترت تغير طريقه حياتك وماتكون ممرض؟

في الحقيقة في رسم مسيرتك المهنية والاكاديمية لا يوجد صح وخطأ لا يوجد أفضل وأسوى وإنما يوجد أنسب وغير أنسب وملائم وغير ملائم.
حين تخرجت من مرحلة البكالوريوس بحثت عن عمل في مجال التمريض السريري وفعلاً حصلت على عمل مرموق في احد المستشفيات المرموقة في المملكة الاردنيه الهاشمية عملت في مركز الحسين للسرطان لمدة قاربت على العام واديت وظيفتي بما اتيت من تفاني واخلاص ولكن هذا خاص بي كحمزة لم اجد نفسي في التمريض السريري وأنا اعلم ان غيري من الزملاء والزميلات والسابقين واللاحقين وجدو أنفسهم وأبدعو وتألقو في التمريض السريري.
لكن انا وجدت نفسي أكثر بالتدريس فعملت مدرسا بدوام جزئي وبراتب متواضع جداً لكني كنت سعيداً بهذا المنح الذي اتخذته لحياتي الاكاديمية والعملية استطعت ان احقق هذا الانجاز فس سن مبكر وانا ادعو الجميع ان يختارون ويعملون فيما يحبون وألا ينقادون حول مايرسمونه لهم المجتمع وانه الصح والنجاح وغيره الفشل هذا غير صحيح.
الصحيح والواقع هو أنك وحدك تعرف مايلائمك ويناسبك ومايلائم تركيبتك العقلية والعاطفية ومايناسب قدراتك.. ذلك همسة اخرى لكل الطلاب ليس هناك قائمة من الأعمال مرتبة حسب الجيد فالاسوى فالاسوى هذا غير صحيح ولا ينطبق على الجميع وانما ينطبق على كل انسان مايلائمه ويناسبه.
قد يدرس أحدهم الطب ثم يجد نفسه بعد سنوات قليلة في المجال الانساني والاغاثي
قد يدرس أحدهم الطب ثم جد نفسه بعد سنوات قليلة في العمل الاكاديمي والتدريس
قد يدرس أحدهم الطب ثم يجد نفسه في العمل البحثي ليس هناك افضل وأسوء في هذا المجال ولكن لكل مايلائم تركيبته وقدراته.

4- دكتور انتم من أكثر الشخصيات التي مرت علينا برأيك كيف يتعامل طالب الطب مع الاحباط ليواجهه؟  

ليس غريبا ان يشكو طلبة الطب وطلبة الكليات الصحية من الارهاق والاحباط والتعب والضغط والقلق؛ موادنا التي ندرسها لطلبتنا لا تخلو من الصعوبة والتنوع واحيانا الدقة والتعقيب؛ وهذا شعور عادي ومن المعنى المدوي لكلمة امتحان قد نجد ثلاثي- م ح ن - وهي جزء تتفرع منه معاني المحنة والصعوبة والشدة. هذا من تعريف الامتحان لابد ان يكون الامتحان تجربة ذات محنة وصعوبة وهذا لابد منه.
في الحقيقه الجامعات ليس مكان للراحة ولابد في النوع من التنافس والجدية والمفاضلة وإلا لتخرج الجميع نفس المستوى ولما كان اسلوب الفاضلة فيما بينهم لذلك على الطالب ان ينافس وان يقدم أفضل مالديه وان اخفق في مادة هذا لا يعني ان يخفق في الجميع وان ابدع في مادة لا يعني ان يبدع في الكل لكل شخص موهبته وقدرته.
ولكن هذا الشعور بالاحباط واليأس والملل يجب ان نقابله بالايجابية قدر المستطاع وذلك بأن نعترف بأن لدينا نقاط قوة ونقاط ضعف ونحاول نعزز من نقاط القوة ونعالج نقاط الضعف بما اوتينا من وسائل ولا بأس ان نستعين بالآخرين.
طبعا يرى بعض افراد الجيل الحالي ان الآخرين أكثر عمرا هم مولودون في عالم آخر ويعيشون في كوكب آخر وان كل خبرتهم وحلمهم لا تفيد هذا غير صحيح كل واحد لديه خبرة وتجربة في حياته وان كان بينكما فجوة عمرية.

5- نصيحة او كلمة لطلاب الطب ؟

ونصيحي الأخيرة نظم وقتك اعطي كل شي ومادة حقها بالوقت ولا تجعل نفسك حبيسا او اسيرا للمواد الأكثر صعوبة على حساب المواد السهلة التي يمكن تحصل فيها على علامة جيدة لماذا اخسر العلامة الجيدة شبه المضمونة في سبيل علامة اكثر صعوبة. ولكن اعطي كل مادة حقها وماتستحقه من تعب وجهد وتفكير وهذه وصفة ممتازة لطلبة البكالوريوس بالتحديد..

واخيرا اشكركم على هذا اللقاء الرائع تمنياتي لكم بالتوفيق

كان في اللقاء   - زهراء ادهم    - كرم درويش

تعليقات