القائمة الرئيسية

الصفحات

شعر بعنوان مصير كورونا بقلم د. عبدالواحد حسين



مصير كورونا


يا هاجسي مادمت فــي صــحه
لَخّص  لنــا موضوع  ذا الڤَيرس

وقُــل لمــن  يعــمل فــي الصحه
لا تــتــركــوا الفيروس يتغطرس

هــذا وبــاء قــاتــل وَجب طَرحه 
و الأصــل إن  الــكــل  يـتـحـمس

امــا الــذي يجــهل  وَجب نَصحه 
وذا النــصــيحه واجــب  امقدس

بَــطــرح لــكــم في  هذه الصفحه 
مــوضــوع كــورونا الــذي  خَلبس

مــوضــوع خَــلّا  الكل  في سَرحه
والبعض مــن خـوفه أصــابه  مَس

فــيــروس مـن ساعد  على مَنحه؟
لــومـا انــتـشر  فالــناس واتأسس

مــن الــذي وافــق عــلـــى فَسحه؟
مــن الذي فــالــراس قــد وسوس؟

سَــلــب مــن الناس بهــجة الفرحه
خَلّا الجميع وسط الضجيج اخرس

أعــراضــه الحــمــى مــع  الــكــحه 
آلام ف المــفــصــل  كــمــا النقرس

واعــراض تــوحــي أنــهــا رَشــحه 
صــدر المــصــاب  كــرهن بيتنفس

صــداع كــأن الــراس بــه فَــتحــه 
واحــيان يا دكــتــور يــتعــطــوس

فــيــروس معدي قد  وَجب مَسحه
والــطــب واجــب  يــلــزم المترس

عــلــيه يــجَــهّــز كــل  ما  طَــرحه 
مــن بــعــد ذا واجب عليه  يدعس

و راس  كــورونــا وجَــــب ذَبــحـه 
وذبــح مــن قــد عــاث واتــغطرس

حـنا الــقــمــم  والغرب  في سَفحه
وعــمــرهــم  للــسطــح  ما لامــس

والله  ذي  ســاعــد  عــلــى فَضحه 
واحــنا الــذي  نمــضــي  وما نيأس

ملــعــون مــن  يصمت  على جَرحه
لــعــنه علـى مــن  خــان  واتقاعس

فــيــروس ما نـعــجز  عــلى سَدحه
ونــهــايــتــه   مــوضــوع  يـتدرس

ذي ما فــهــم للـدرس  مــن  لَمــحه  
يــرجــع الــى العــنوان  ف الفهرس

ومــن لــقــى فــي راســه  البطــحه
قــال المَــثــل: يــلمــس ويـتحسس

بقلم د. عبدالواحد حسين

تعليقات