القائمة الرئيسية

الصفحات

عشرة فروق بما يخص الطب بين الدول المتطورة و غير المتطورة

 

عشرة فروق بما يخص الطب بين الدول المتطورة و غير المتطورة :


من يعمل كطبيب في دولة متطورة أو حتى من يراجع أحد المشافي كمريض , يدرك و للأسف الشديد أن البلدان النامية تمارس شيئا يشبه الطب و ليس طب حديث. 
سأكتب بعض الفروق التي شاهدتها وعشتها ولمستها وعملت بها في مستشفى الملك أمبيرتوا الاول بمدينة البولي كلينيكو الطبية بجامعة روما سبينزا بمدينة روما في جمهورية إيطاليا ... وذلك ليس بغرض النقد بل بغرض التحفيز على تطوير طرق المعالجة : 

1- تنظيم العمل في المستشفيات المتطورة يقلل نسبة الاخطاء بشكل كبير .. فلا يمكن مثلا حصول خطأ في نقل الدم بسبب النظام الصارم .. و لا يمكن أن تختلط نتائج التحاليل بين مريض و آخر .. كل خطوة موثقة و كل انبوب أو وحدة دم أو عبوة عليها لاصق باسم المريض و كافة معلوماته و رقم سريره و في أي قسم ..

2- كل مريض يحمل سوارا ورقيا بيده مكتوب عليه اسمه و رقم غرفته و في اي قسم مقبول .. و يحمل سوارا آخر بلون أحمر في حال كان يتحسس على دواء معين مثل البنسلين مثلا لكي لا يقوم أحد بالخطأ باعطائه دواء يسبب له تفاعل تحسسي ..

3- نقل المرضى بين الاقسام و العمليات و غرف الاشعة سهل و بسيط لأن جميع الأسرة في المستشفى متحركة و الاصنصيرات مجهزة و ممرات المستشفى مناسبة و مدروسة .. و هناك طواقم شابة مدربة على التعامل مع سرير المريض و وظيفتها نقل المرضى ضمن المستشفى .. 

4- العمل كفريق و نظام تواصل عالي الجودة : حتى لو كان المريض يخص طبيبا معينا فإن فريق المستشفى كاملا مسؤول عنه . أطباء الداخلية دوما متواجدون في اقسام الجراحة و جاهزون لأي استشارة او استفسار .. و كل مستشفى له شبكة اتصالات خاصة و كل طبيب يحمل هاتفا جوالا خاصا بالمستشفى له رقم رباعي .. 

5- نظام أتمتة يجعل الحصول على اي ملعومة عن المريض سهلا و سريعا .. ما عليك سوا الدخول من أي كومبيوتر ضمن المستشفى - يعطى كل طبيب اسم مستخدم و كلمة مرور - و بامكانك الدخول لملف اي مريض لرؤية قصته المرضية و تقارير عملياته و تحاليله المخبرية و صور الأشعة , و بالامكان الاطلاع على ملعوماته و تحاليله القديمة ان كان قد راجع المستشفى من عشر سنوات مثلا تجد كل شيء .. 

6- تعاون رهيب بين المستشفيات حيث لا يتم تحويل مريض الا بعد التواصل بين المستشفيات و شرح حالته بالكامل و يرسل معه كامل ملفه و تحاليله و صوره و تقاريره و بحال احتجت اي شيء اتواصل مع المستشفى و يرسلون لي أي مستند بالفاكس فورا .. 

7- مخابر متطورة : كل مريض يدخل يتم اجراء تحاليل روتينية له تشمل كل شيء تقريبا بحيث تكفي احيانا لتشخيص المرض او كشف امراض جديدة لا يعرف المريض انها موجودة لديه . تعداد الدم العام و عوامل التخثر و الشوارد و السكر و الشحوم و انزيمات الكبد و الكلية و البنكرياس كلها تحاليل روتينية و تجري بدقة عالية و نتائج موثوقة .. 
اما الثلاثة نقاط الاخيرة فأعتذر و أنا اكتبها ..

8- أطباء حقيقيون 
تشعر أنهم علماء و ليس فقط أطباء .. فارق علمي كبير جدا و شاسع للاسف .. تجدهم في الستين و لا زالوا يقضون أغلب وقتهم في المحاضرات و الكتب .. المحاضرات لا تتوقف في المستشفيات بالمناسبة ..

9- تمريض محترف : يقوم بفحص المرضى و استجوابهم و متابعة علاجاتهم و تدوين أي تطور على حالتهم .. 

10- مرضى و مرافقون متعاونون .. فلا نحتاج للاتصال لطلب تدخل من الأمم المتحدة لاقناع المرافق أن وقت الزيارة انتهى و عليه المغادرة ⁉️ و المرضى عموما هادئون تدخل إلى غرفهم تجدهم يقرؤون رواية أو كتابا أو يتابعون مباراة التنس أو التزلج .. و الأهم .. الجميع مبتسم و لطيف في التعامل .. 

11 - أنظمة تعقيم صارمة تمنع انتشار الانتانات او تقللها بشكل كبير و الجميع ملتزم بها أطباء و تمريض ..

 بقلم د.عصام القرودع Ph.D
إستشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير الحديثة وجراحة الصدر

تعليقات