القائمة الرئيسية

الصفحات

تحتاج المرأة وتحديداً بعد ولادتها إلى نظام غذائي خاص لتعويض ما خسرته أثناء حملها وولادتها؛ لذلك يجب أن يضمّ نظامها الغذائي عناصراً غذائية معينة لتستعيد قوّتها ونشاطها، وأهمّ هذه العناصر ما يلي:
  • البروتينات: بحيث يتمّ تناول ثلاث حصص  يومياً إذا كنتِ ترضعين طفلكِ، أمّا في حالة عدم الإرضاع فيكفي أن تتناولي حصتين، علماً بأنّ الحصة الواحدة من البروتينات تتضمّن شرب ثلاثة أكواب من اللبن أو بيضتين أو 600 غرام من اللحم أو الدواجن، أو تناول ثلاثة أرباع كوب من الزبادي وتحديداً قليل الدسم.
  • الفيتامينات وتحديداً فيتامين C، إذ يجب  تناول حصتين منها في حال كنتِ ترضعين طفلكِ، وحصة واحدة فقط في حال عدم الإرضاع، علماً بأن الحصة الواحدة تعادل نصف فنجان من عصير الفراولة، أو ربع ثمرة من الجريب فروت، أو نصف ثمرة من الكيوي، أو الجوافة، أو فنجان كامل من عصير الطماطم، أو ثلاثة أرباع كوب من عصير الليمون أو البرتقال.
  • الكالسيوم تناولي خمس حصص يومياً في  حال كنتِ ترضعين طفلكِ أو ثلاث حصص في حال كنتِ لا ترضعيه، علماً بأنّ الحصة الواحدة تعادل ما يتراوح بين خمسين إلى سبعين غرام من جبن الشيدر، أي مقدار كوب لبن قليل الدسم، أو 105 غرام من سمك السلمون المعلب، أو ثلث فنجان من اللبن المجفف.
  • خضار وفواكه مشكّلة بمقدار حصتين فما  فوق في حال كنتِ ترضعين طفلك أو لا ترضعيه، علماً بأن الحصة الواحدة منه تعادل حبة تفاح، أو كمثرى، أو شريحة من الأناناس، أو خمس بلحات، أو ثمرة بطاطس صغيرة الحجم، أو إصبع موز.
  • الخضار الورقية الخضراء والفواكه الصفراء:  فيجب هنا أن تتناولي ثلاث حصص منها في حال كنتِ ترضعين طفلكِ، وحصتين في حال لم ترضعيه علماً بان الحصة الواحدة تعادل مقدار أربع ثمرات من الخوخ، أو ثمرة كبيرة من المشمش أو الطماطم، أو ربع فنجان من القرع.
  • الحبوب الكاملة والكربوهيدرات المركبة:  تناولي منها ست حصص يومياً إذا كنت ترضعين طفلك أو لا ترضعيه، والحصة الواحدة منهما تعادل ما يقارب ثلث الكوب من الشعير، أو نصف رغيف من الخبز البلدي، أو ستين غرام من المكرونة أو وجبة كورن فليكس.
  • الحديد: ويتم تناول حصة واحدة منه في  حال الإرضاع أو عدمه، ويتوافر في اللحوم وتحديداً البقرية منها، والسبانخ والخرشوف والفواكه المجففة، إضافةً إلى البقول المجففة وفول الصويا.
  • تناول كميات وافرة من الماء والسوائل.

تعليقات