القائمة الرئيسية

الصفحات

إن اعتقدت أن التمريض او الطب مضيعة لسنوات العمر، فاقرأ التالى


لتعلم أنك في نعم عظيمة لو استحضرت النية وجددتها باستمرار:
 عندما استيقظت صباحاً وتوجهت إلى المستشفى لتبدأ يوم عمل جديد هل تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم :"أَحَبُّ النَّاسِ إِلَى الله أَنْفَعُهُمْ لِلّنَاسِ وَأَحَبُّ الأعْمَالِ إِلَى الله سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ أَوْ تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَة ..." 
 عندما قمت بالمرور على المرضى هل تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ , لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ " قيل : يا رسول الله وما خرفة الجنة ؟ فقال عليه الصلاة والسلام : "جناها" يعني ثمارها . وايضا الحديث " سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً -أي صباحاً - إلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ , وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً , إِلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ , وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ"
* عندما قابلت المريض فابتسمت في وجهه هل تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم : “وتبسمك في وجه أخيك صدقة ” 
* عندما خففت عن مريض ألماً أو عالجته بقدرة الله من مرض فهل استحضرت قوله صلى الله عليه وسلم : “من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ” 
* عندما سعيت مع مريض في حاجته فدللته على مكان ( CT مثلا ) أو قضيت له أمراً ( تقرير طبي) هل تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم : “ من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ” وقوله صلى الله عليه وسلم " وَمَنْ مَشَى مَعَ أَخِيهِ المُسْلِمِ فِى حَاجَةٍ حَتَّى تَتَهَيَّأَ لَهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يَوْمَ تَزِلُّ الأقْدَامُ ..." ؟
* عندما بت في الإقامة لوحدك وتركت البيت والأهل ، هل استشعرت قوله صلى الله عليه وسلم : “ رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها ” 
* عندما حضرت محاضرة أو توجهت للمستشفى بنية التعلم هل تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم : “ من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة " 
لذا لا تيأسوا اذا ضاقت بكم الدنيا وساءت الظروف واشكروا الله دائما أن وفقكم لهذه المهن الإنسانية الشريفة، واقصدوا بها وجه الله ..

 بقلم د.عصام القرودع Ph.D
إستشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير الحديثة وجراحة الصدر

تعليقات