القائمة الرئيسية

الصفحات

فيروس كورونا

هو عبارة عن مجموعة من الفيروسات التي تسبّب مجموعة من الأمراض والمشاكل الصحيّة للمصاب به، وهي متراوحة الخطورة تبدأ من الإصابة بالبرد إلى الوصول لمشاكل التنفس وعدم المقدرة على أخذ النفس وبالتالي تسبّب مخاطر جسيمة على حياة المصاب بها، وقد ظهر هذا الفيروس في الشرق الأوسط وبالسعودية على وجه الخصوص لذلك تمّت تسميته بمتلازمة الجهاز التنفسي الشرق أوسطي.

الأسباب

لم يتمّ التعرّف بعد على السبّب الرئيسي وراء ظهور هذا الفيروس ولكنّ قد يكون ظهوره نتيجةً لتطوّر فيروس آخر، أو العدوى من فايروسات كانت تصيب الحيوانات والطيور. وينتقل هذا الفيروس بين البشر عن طريق التنفس والكحّة والعطاس كالإنفلونزا، وقد حدث تطوّر لهذا الفيروس وتمّ ظهور نوع آخر أكثر تطوراً، حيث إنّ هذا النوع قادر على إصابة الكلى والتسبّب بضرر كبير لها، وعدم الاكتفاء بإصابة الجهاز التنفسي فقط.

الأعراض

يصاحب الإصابة بهذا المرض العديد من الأعراض متفاوتة القوة والتآثير، ولكن يمكن إجمالها بالأعراض الآتية:
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، والإصابة بالكحة المستمرة.
  • الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي والإخراج كالإسهال.
  • عدم القدرة على التنفس بالشكل الطبيعي.
  • الإصابة باحتقان الحلق أو الأنف، ممّا يسبّب عدم المقدرة على التنفس بالشكل الصحيح، ممّا يهدّد حياة المصاب.
يجب على من يشعر بمثل هذه الأعراض مع وجود صعوبات في عملية التنفس، أن يتجّه إلى الطبيب فوراً حتّى يتأكد من إصابته بهذا الفيروس أو إن هذه الأعراض ناجمة عن إصابته بمشكلة صحية أخرى. وفي حال التأكّد من إصابته بمثل هذه الأعراض يجب عليه أن يخبر الطبيب بالمكان الذي كان فيه مؤخراً، بالإضافة إلى الالتزام بالعلاج الذي يعطيه إياه الطبيب وتجنّب نقل العدوى إلى الآخرين.

الوقاية

  • عدم التعرّض لرذاذ الشخص المصاب.
  • التعقيم الدائم لليدين وخصوصاً عند ملالمسة الأماكن العامة، ولا بدّ من تجنّب ملامسة الأسطح غير النظيفة.
  • الابتعاد عن لمس أعضاء الوجه.
  • تجنّب لمس أغراض الشخص المصاب، وعدم استخدامها.
  • تجنّب الأماكن المزدحمة، وفي حال التواجد فيها ينصح باستخدام الكممات.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأماكن التي يكثر فيها المصابون وعدم الاختلاط معهم.
  • أخذ اللقاحات الواقية في حال السفر إلى الأماكن التي يكثر فيها الإصابة بهذا الفايروس.
لا بد للشخص المصاب كذلك أن يتجنب إيصال العدوى إلى الآخرين من خلال وضعه للكمامات، بالإضافة إلى عدم ملامسة الأماكن العامة أو الأشخاص دون غسل الأيدي وتعقيمها جيداً، وعدم العطس بالهواء دون تغطية الأنف بالمناديل الورقيّة.

تعليقات