القائمة الرئيسية

الصفحات

مقابلة مع الدكتور شفيق العماد رئيس قسم الباطنة بجامعة العلوم


- الأب الذي يرجع له الأساتذة قبل الطلاب يحمل من العلم مايجعله مثقلا بالخبرة والحكمة وقارة وادارته في كل ماولي به يضرب به المثل هيبته المختلطة بحنان الأب جعله مرجعا لكل طلابه ومواقفه معهم لا تنسى. 
- المثل الأعلى لكل من درسهم..وخير من حول مادة الباطنة من علم جاف إلى علم ممتع بأسلوبه المميز..تشرف فريقنا باللقاء مع هذه القامة العلمية المتميزة الدكتور /شفيق العماد ودار الحوار التالي :

١- من هو د.شفيق؟

الدكتور شفيق احمد العماد
-بكالوريوس طب بشري جامعة البصرة، العراق
- بورد  أردني في أمراض الباطنة
-بورد أردني  أمراض وزرع الكلى وارتفاع ضغط الدم
-رئيس قسم الباطنة في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا
-استاذ مشارك في جامعة العلوم والتكنولوجيا

٢- لماذا اخترت اختصاص الباطنة ((كلى )) دون غيرها ؟ 

 رغبتي واستمتاعي بفرع الباطنة منذ بداية فترة البكالوريوس وتخصص الكلى لارتباطه بجميع فروع الطب.

٣- خلال الاختصاص ماهي الصعوبات التي واجهتموها ؟

الصعوبات اثناء الدراسة والتخصص قد تكون البعد عن الأهل و الوطن 

٤- كيف كانت سنوات الدراسة في كلية الطب؟

سنوات الدراسة في كلية الطب كانت في البداية متعبة بسبب الغربة وتشديد الجامعة في بعض المواد الغير مرتبطة مباشرة بالطب البشري .

٥- كشخص طموح ماهي طموحاتك في شتى المجالات؟

طموح الدكتور شفيق هو السعي نحو تطوير تخصص أمراض الكلى في البلد وكذلك عمل مشروع طبي خيري.

٦- مادافعكم لتدريس طلاب الطب؟

 الدافع لدراسة الطب ، تناسب التخصص مع شخصيتي التي فيها شيء من الصبر،  كذلك كانت هذه نصيحة أخي الأكبر مني حفظه الله وهو طبيب، الدكتور عادل أحمد العماد
دافعي للتدريس،  هو استمتاعي بذلك، وفرحة طلابي بذلك،وأن يكون لي علم ينتفع به،  تطوير الجانب الأكاديمي والتعليم المستمر.

٧- تشتهر بالروح المرحة والطاقة العالية في التفاعل مع الطلاب في الوقت الذي أغلبنا كشباب يشعر في كثير من الاحيان بهبوط الهمة نتيجة الظروف التي تمر بها البلاد حدثنا عن مصدر طاقتك الايجابية ونصائحك للطلاب بهذا الخصوص؟

مصدرالطاقة الإيجابية هو حبي للتعليم و حب نفع طلابي ومرضايا وأهلي ووطني ، ولاشك أن دعاءهم وخاصة دعاء والدتي الفاضلة حفظها الباري هو أهم حافز لهذه الطاقة،  لذا أنصح الطلاب لكي تعلو وتستمر همتهم واستمتاعهم في مهنة الطب العمل بالعلم وتطبيقه بما ينفع المريض وكذلك أن يرتبط التعلم دائما بتعليم الغير لتثبيت وتطوير المعلومة وتعميم الفائدة.

٨- المدرج يعج بالطلاب حينما يعطي د.شفيق المحاضرة ماهو سر محبة الطلاب لك؟

ربما سر محبة الطلاب للدكتور شفيق هو محاولة  البذل والعطاء دون الانتظار للمقابل وحب نشر العلم وكل ماهو جديد ومفيد عمليا.

٩- المعادلة الأمريكية والبريطانية في الطب هل تنصح الطلاب بالتقدم لها؟

انصح بالحصول على شهادة البورد ولا يشترط معادلة امريكية او بريطانية،  المهم بورد معترف به، لأن النجاح عمليا يعتمد على همة الشخص واخلاصه.

١٠- كلمة لطلاب الطب؟ وماهي المراجع التي تنصحهم بها في مادة الباطنة؟

كطالب طب لا أظن أن أهله يطالبوه بشيء غير دراسته،فمن واجباته الالتزام والحضور،فالحضور ضروري جدّاً...والطب لا يجوز أن يتحوّل لمراسلة أو لتعليم مفتوح،فالمعلومات الموجودة في الكتب يمكن الحصول عليها بأي وقت ولربّما بظروف أكثر راحة من ظروف المحاضرة،ولكن بالمحاضرات يتم تناول قصص وصور ترسخ بالذهن مدى الحياة،وفيها يقدّم الأستاذ خبرته الشخصيّة،فمثلاً أنا لا أنسى التشبيهات والقصص الّتي كان يرويها لنا أساتذتنا في كليّة الطب،فهذه القصص والتجارب النابعة عن الخبرة هي الّتي لا يمكن وصفها في الكتب.
فنصيحتي هي بحضور المحاضرات الّتي نحصل فيها على خبرات مفيدة.

ثانياً أنصح بعدم تأجيل الدراسة،لأن الطبيب كالعسكري على خط الجبهة يجب أن يكون مستعداً دائماً لكل الاحتمالات 

ثالثاً السعي نوع الإخلاص في العمل،  التطبيق العملي للقسم الطبي،  التعليم الطبي المستمر   المراجع التي انصح بها  uptodate, MKSAP

١١- كلمة توجهها للأطباء المقبلين على اختصاص الباطنة؟

 ركزوا على قراءة الأهم فالمهم، متابعة الجديد في الطب دون التسرع في تطبيق كل توصيات جديدة ويكون تطبيقها بذكاء بما يناسب.

١٢- لو رجع بك الزمن الى الوراء وعدت طالب من جديد ماهي الاشياء التى لم تقم بها في ذلك الوقت وتتمنى القيام بها ؟

 التركيز على كل مافي الطب من فروع ليس فقط التخصص الذي رغبت فيه، قراءة الكتب الطبية أهم مما يسمى بالملازم  والملخصات، الدراسة دون غربة إذا تسنى ذلك.

١٣- يميل طالبّ الطب في يومنا هذا إلى السفر لمتابعة الاختصاص خارجاً، مارأيك بهذه النقطة؟
 وبناء على تجربتك ماهي النواحي الإيجابية للاختصاص خارجاً؟

الجميع يحبّ السفر سواءً بسبب ظروف البلاد أو بغرَض تحقيق طموحاتهم بالحصول على شهادة عالية مثلاً؛ ولامانع من ذلك أبداً فنحن بنهاية المَطاف نأتي بتجارب البلدان المختلفة ونصنع تجربة خاصّة بنا.

١٤- ما هي التّحديات التي تواجه الطالب الذي يرغب بالسفر ؟وماهي سبل التغلب عليها؟ "من وجهة نظرك".

تُعدّ اللغة واحدة من أهم التحديات التي تواجه الطالب في سفره لذا عليه أن يُتقن لغة البلد التي ينوي السفر إليها و
أن يتحلّى بالكثير من الصّبر  للتأقلم مع ظروف المعيشة وتقاليد البلد الجديد، ناهيك عن الاجتهاد والصدق في التعامل مع الأساتذة المشرفين واتّباع تعليماتهم بشكل دقيق (حتى لو بقي طول الليل بلا نوم.

١٥- كلمة شكر لمن ؟ 

أحمد ربي وأشكره أولا على ماأكرمني فوق مااستحق،  أشكر ابي الحبيب  رحمه الله، والدتي الحبيبة  حفظها الباري، أخي الغالي الأكبر  ، زوجتي الغالية،  أختي الغالية واخي الغالي الأصغر عمرا ، جميع اهلي وزملائي وطلابي وكل من له فضل علي وأشكركم لحسن ظنكم وتشريفي باختياري لهذا اللقاء.