القائمة الرئيسية

الصفحات

الدواء لة معان كثيرة مقال للدكتور سليم العيزري



تجربتي الاولى

كانت الساعة الثامنة والنصف مساء عندما اتاني اتصال من احد الزملاء من مستشفى خاص يطلب مني الاسراع الية والتغطية الليلية عنة بسبب ارهاقة الشديد وتعبة الزائد من ضغط العمل منذ الصباح الباكر حاولت ان اعتذر لة عن ذلك بسبب انشغالاتي الطبية لكنة اصر وطلب مني ان اذهب وافقت واتاني فضولا لإرى مدى الفرق بين المكوث بجانب اساتذتي الافاضل والمكوث في كرسي العيادة كانت الليلة الاولى التي اناوب فيها ليلا في مستشفى خاص تجهزت وذهبت مسرعا دخلت الى العيادة ووضعت السماعة على عنقي رتبت الاوراق من حولي واستعنت بالله لابدأ كتابة بيانات اول مريض دخل علي الى العيادة واجهتة بإبتسامة عريضة استمعت الية بإنصات وجهت لة بعض الاسئلة وهو يجيب بكل سلاسة وعيناة تمتلاآن املا في الشفاء من وعكتة الصحية هدأتة وطلبتة منة ان لايقلق اوضحت لة ان حالتة غير مقلقة اجريت لة بعض الفحوصات السريرية والمخبرية كتبت لة العلاج المناسب واخبرتة انة سيكون بخيرا بإذن الله ومانحن الا سبب هيأنا الله لخدمة الانسانية وادخال البهجة والسرور الى نفوسهم خرج المريض بنفسية عالية وقد اخذ نصف الدواء من كلمات معدودة وعبارات محدودة فالاطمئنان كما قال الامام الشافعي رحمه الله تعالى نصف الدواء بقولة(( القلق نصف الداء والاطمئنان نصف الدواء ))توالت الحالات بالدخول علي وانا كما الحالة الاولى استمع واكتب وانصح واودعهم وكلي ثقة بالله اولا ثم بماكتبتة لهم وبمازرعتة في انفسهم ثانيا انهم سيكونون بخير ظليت اتنقل بين غرف الرقود والطوارئ اطمئن على صحة من ادخلوا الى هناك اراقب علاماتهم الحيوية وسير علاجهم حتى جاءت الساعة الثانية والنصف صباحا كانت هي الحالة الاخيرة في تلك الليلة .... نعم لقد كانت ليلة شاقة في بدني لكنها كانت ليلة سعيدة في قلبي لاني زرعت السرور ورسمت البسمة في قلوب من يبحثون عنها ثم ذهبت لآخذ قسطا من الراحة ...وقد ابلغت موضف الاستقبال بالاتصال بي في حال وجود اي حالة جديدة .... لم استطع النوم   اخاف ان يغلبني النوم الشديد من العمل المنهك فلا استطيع تلبية حاجات اي مريض آخر ولا استمع الى تنبية الهاتف جاء اذآن الفجر نعم لقد حانت الصلاة قمت توضأت صليت , حمدت الله في سجودي ان قدرني لفعل هذا الخير وان اعطاني هذة الوضيفة الملائكية المجيدة فهمت في اول ليلة لي من عملي ان الدواء ليس بمانصرفة من ادوية فإن للرسائل الصوتية والكلمات القلبية تأثيرا فتاكا في قتل المرض نعم لقد كانت هذة تجربتي الاولى عدت لسريري وغفوت بجسد منهك وقلب مطمئن




تعليقات