القائمة الرئيسية

الصفحات

لقاء خاص مع الدكتورة لينـا الخـوري أسـتاذة ورئيس قسـم الأطفال في مشـفى الأطفـال الجـامعي جـامعـة دمـشـق.

الدكتورة لينـا الخـوري أسـتاذة ورئيس قسـم الأطفال في مشـفى الأطفـال الجـامعي جـامعـة دمـشـق.

"الحيــاة قضــاء وقــدر ولاتكرهو شيئــاً قد يكون خيــراً لكــم"
" ابتسامـة الطفـل وامتنـان الأهـل لشفاء طفلهم هذه الأمور البسيطة والصغيرة تعطي شعوراً نفسيـاً مريحـاً ولحظة جميلة تنسيك التعب والهموم"
"طموحي طلابي وأنّ تبقى جامعة دمشق متميّزة وأن ترتقي جامعة دمشق للدرجات الأولى"
إنّـها أ. د. لينـا الخـوري أسـتاذة ورئيس قسـم الأطفال في مشـفى الأطفـال الجـامعي جـامعـة دمـشـق.
-ابـنة سوريـة، من مواليـد مدينـة دمشق عام 1960، درَست في مدارسـها وحصلت على الشهادة الثانوية بفـرعها العلمـيّ من مدرسة بهجة البيطار دمشق عـام (1978).
-التحقـت بكلية الطب البشري في جامعة دمشق لتتخـرّج منها عام 1984.
-دَخـلت اختصـاص الداخليـة العامّـة في الدراســات العليــا لكن لمـدّة "سنـة واحـدة" فقـط، لتتركـه عام (1985) وتدخـل اختصـاص طـب الأطفـال حسـب مفاضلـة المعيـديـن.
-لِتوفَد داخليـاً إلى مشفى الأطفال الجامعي بدمشق.

-وتعيّـن معيـدة في #جـامعـة_دمـشـق في قسـم الأطفـال عام 1985.
-نالت شهادة الماجستير في #طـب_الأطفـال من #جـامعـة_دمـشـق عام 1988.
حصـلت على شهـادة البـورد العـربي في طـب الأطفـال عام 1991.
-أُوفدت خارجيـاً إلى فـرنسـا عام 1991 ~ بهدف الحصول على المؤهّـل العلمي للتعييّن كعضـو هيئـة تدريسيـة في جـامعـة دمـشـق؛ فحازت على شهادة AFSA كـطبيبـة أمـراض هضـم وتغذيـة عند الأطفـال من (نانسي) عام 1993.
-ثمّ عـادَت إلى سوريـة عام (1993)، لتعيّـن "منذ ذلك الحين إلى الآن" #مدرّسـة في #كليـة_الطـب_البشـري بـ جامعـة دمـشـق - قسـم_الأطفـال - أمراض الهضـم والتغذيـة عند الأطفـال.
- أسـتاذ مسـاعد في كلية الطب البشري بجامعة دمشق منذ عام 2001 وإلى الآن.
- سابقـاً رئيسـة الشعبـة العامـة لـ مشـفى الأطفـال الجـامعي عام 2014 ولمدّة 4 سنوات.
- حاليـاً رئيسـة قسـم الأطفـال منذ عام 2018 حتى يومنا هذا.

 النشـاطـات العـلميـة

-الإشـراف على رسـائل الدراسات العليا في مشفى الأطفال الجامعي، بالإضافة لمشاركات سنويّة بشكل منتظم في المؤتمرات العلمية الطبيّة الخاصّة بجمعيـة أطبـاء الأطفـال والمؤتمـر الهضمي.
#الحيـاة_الشخصيـة و #الطـب 👩‍⚕️🌸
1• حدثينـا عـن عائلتـك؟
لديّ ابنان؛ الابن الأكبـر طبيب تخرّج من "اختصـاص العينيـة" والابن الأصغـر سنة ثالثة في "كليـة الصيدلـة" في الجامعة الخاصة، وزوجي مهندس مدني.
2• هل كنـتِ وراء اختيـار أولادك لكليـة الطـب؟ وهل ستشجعينهم مستقبـلاً على دراسـة واتبـاع مسـيرة والدتهـم؟
نعم، فإبني الأكبر دخل الطب تشجيعـاً مني لمحبتي بكلية الطب
ورغبـةً مني لجعل أبنائي ناجحين؛ لأن فرع الطب البشري محفـزٌ قويّ للنجاح والتميّـز وأنا أتمنى النجاح لأولادي ويمكنكم تسـميتُها نوعـاً من الأنانيـة أيضـاً، وبالنسبة لي من الخطأ أن يتم إجبار الطفل على دراسةِ فرعٍ معين و إنّـما تَـرك الموضوع لرغبته وإمكانياته.
3• كطبيبـة هل تنصحين الطبيبـات بالـزواج من طبيـب، ولمـاذا؟!
لا يهـمّ مهنـة الزوج بقـدر مـايهـمّ إمكانية تغطية غياب زوجته (الـطبيبـة) في الإشـراف على العائلـة، فالطبيب الناجح هو الذي يعطي أغلب وقته لمهنته وهذا بالطبع سيكونُ على حساب عائلته.
4• هل فكـرتي بالـزواج قبـل الاختصـاص؟و هل تنصحيـن طالبـات الاختصـاص في يومنـا هذا بالـزواج قبـل أو بعـد الاختصـاص؟
لا. لم أفكر في ذلك، لقد تزوجت في بداية الاختصاص وأنصح بالزواج بعد فترة الاختصاص، وذلك لأن فترة الاختصاص يجب أن تأخذ حقّها من الدراسة والجهد والوقت لاسـيّما أن الحمل واختلاطاته سيشكل عائقاً كبيراً أمامها لإكمال فترة الإختصاص بنجاح، ولكن أنا أؤيدُ الارتباط واختيار شريك الحياة أثناء سنوات الاختصاص.
5• بِحكـم عملكِ هل اسـتطعتِ التوفيق في حيـاتك الشخصيـة مابين كونـكِ أُمّـاً وطبيبـة على حد سـواء؟ بظلّ الواجبات الملقـاة على الأُم في منزلهـا.
التوفيـق بينهما صَـعب، وسيكون على حسـابِ وقتكِ وراحتك وحياتك الاجتماعية، حيث أن الحياة الاجتماعية والعائلية تتأثّـر؛ لكنّ مساعدة الشـريك يغطي غياب الزوجة عن المنزل نوعاً ما، ولكن تبقى الحياة المهنيـة هي الطاغيـة على حياة الطبيبة وهناك ثمـن باهـظ يُدفع لالتزام الطبيب بمرضاه وعيادته وطلّابه أيضاً.
6• يقـال أنّ: الطـب تضحيـة وسيكون من الصعب للفتاة أن تقبـلَ هذه التضحية!! ما هو سـر اختيـارك الطـب؟ وهـل كان عن رغبـة؟
اختياري له كان بسـبب تفـوّقي في الدراسة وحصولي على المرتبة الأولى في كلّ المراحل الدراسية وحسب المفهوم الاجتماعي السائد فإنّ المتفـوّق دراسـيّاً يجب أن يدخل كلّـية الطب^^
7• لمـاذا اختـرت اختصـاص الأطفـال بـالتحديد؟ و الاختصـاص الفرعي أيضـاً؟!
دخلت في البداية اختصاص #الداخلية_العامة لسنة كاملة في المواساة ثم ذهبت لاختصاص #الأطفال #هربـاً^^ من الداخلية لأني وجدتُ نفسي غير مناسبة ل،ه ودخولي لاختصاص الأطفال تمّ حسب مفاضلة المعيدين.
الســفر و اختصــاص الأطفــال 
8• مـاذا عـن تجربتـك في السـفر؟
سافرت لـ #فرنسـا لصقل خبراتي ومعلوماتي، حيث كنت أختص في مركز في مدينة #نـانسـي وقد كانوا لطيفين معي، إلّا أن المشكلة الرئيسية هي في اختلاف نوعيّة الأمراض بيننا وبينهم وبعد انتهاء مدّة إيفادي عُـدت لـسوريـة فـوراً و #لم أمـدّد.
9• مـا الـذي تـرك انطباعـاً داخلك أكثـر؛ سنوات الاختصاص في سورية أم في فرنسـا؟! وماذا علـمتك سـنوات الاختصاص؟
طبعـاً الدراسة في سوريا هي الأفضل، دراستي في بلدي هي التي منحتني الخبرة ولكن الدراسة في فرنسا كان لها دور في "ترتيب أفكاري واتباع منهجية عمل حديثة" لم تكن موجودة لدينا في ذاك الوقت، وسبب سفري هو الحصول على شهادة تؤهّلني لعضو هيئـة تدريسيّـة فـقط.
10• اختصـاص الأطفـال، مـا الـذي يحملـه من إيجابيات وسلبيات؟!
اختصاص الأطفال له خصوصيـة معينـة، إذ يجب عليك أن تكون طبيبـاً جيّـداً وقـادراً على إعطـاءِ التشخيص الصحيح فالتأخر في التدبير والتشخيص سيكون ثمنـه #فقـدان "حيـاة الطفـل" 💔 وهذه هي السلبية الرئيسية فيه، لكن بالمقابل هناك إيجابية إحساسك بالمتعة عندما يكون تشخصيك صحيحاً وتتحسن حالة الطفل؛ وهذا يولد دخلك شعوراً بالراحة وينسيك الجهد الأكبر 🥺.
11• برأيـك الشـخصي، ما هي الصعوبـة الأكبـر بين صعوبـات الاختصـاص في طـب الأطفـال؟
لطالما كان التعامل مع بعض الأهل هو الأصعب، والسبب هو عدم امتلاك بعض الأهل الحد الأدنى من الثقافة الإجتماعية التي تمكنك من التعامل معهم، "أيّ في حال إعطاء التعليمات لهم لاتطبق" وهم غير قادرين على تغييّر أفكارهم فيما يتعلق ببعض الممارسات الخاطئة.
13• هل راودكِ شـعور النـدم يوماً على اختيـار هذا الاختصـاص؟ وتمنيتي لو أنك قد اخترتي غيره!!
لا. الاطفال بالنسبة لي كانت خطوة مهمّـة في حياتي، دخلت بها إلى عالم آخر فاختصاص الأطفال له خصوصيته حيث أنّه توجد علاقة مميّزة مع الطفل ومع الأهل.

مشـفى الأطفـال الجـامعي قسـم الأطفـال 

14• ماهي المسؤوليات المترتّبـة عليكِ كرئيس لقسـم الأطفال في مشفى الأطفال الجامعي؟
مسؤوليات كثيـرة، أوّلهـا وأهمّهـا اتجاه الأطفال من خلال تحقيق الخدمة الطبية تجاههم.
ثمّ اتجاه الطلاب المتدربين وذلك بمساعدة الأساتذة وقد تمّ تحقيق أفضل النتائج بتدريس فئات الصف الخامس والسادس رغم كثرة عددهم؛ استطعنا أن ننظّم الدروس بشكل يومي وتغييّر نوعية الدروس من خلال فحص منهجي وتدريب عملي حيث هناك دروس خاصّة لكل فئات الصف الخامس ضمن طريقة منهجية كاملة.

وقمت بتشجيع التعليم الذاتي لطلاب الصف السادس بمشاركتهم بالتدريس من خلال تقديم حالات بجهدهم الخاص.
15• ماهي التغييرات التي حصـلت في مشـفى الأطفـال بعد اسـتلامك مهـام رئاســة القسـم؟!
تمّ تكليفي من قبل أ. د. سمير سرور رئيس القيم سابقاً بتطوير البرنامج التعليمي التدريبي الخاص بطلّاب الدراسات العليا والسنة الخامسة والسادسة في مشفى الأطفال الجامعي، وحققّت بعض التطوير بعملية التعليم لكن أطمح للأفضل ، ومما يميّز قسم الأطفال التزام كافّة الاساتذة بالعملية التدريسية وهذا ساعدني في تحقيق بعض التطوير في البرنامج العلمي التدريسي.
16• ماهو تقييّـمك لمشفى الأطفـال على كافـّة الأصعـدة؟
مشفى الأطفال بالنسبة لي هو مركز أكاديمي عالمي من حيث وجود أفضل الأساتذة والأطباء المشرفين وتنوّع الحالات المرضية والإنجازات الطبية رغم الإمكانيات المحدودة والظروف الصعبة التي مررنا بها خلال فترة الأزمة.
- بالإضافة إلى أن مشفى الاطفال يحوي كادر طبي يغطي جميع الاختصاصات (الهضمية - القلبية - وجراحة القلب - العصبية - الغدد والاستقلاب - أمراض الكلية وزرع الكلية - أمراض الدم وزرع النقي - الانتانية - العناية المشددة - أمراض الغراء - أمراض الوراثة - الصدرية - خديج ووليدة- جراحة الأطفال)
17• ماهي الأمـور التي تطمحين لتغييّـرها في مشفى الأطفال سـواءً على المدى القريب أو البعيـد؟
أطمح إلى زيادة عدد طلاب الدراسات وتحسين الوضع المادي وزيادة الكادر التدريسي في كلّ الاختصاصات، إذ يساعد ذلك على حلّ المشاكل التي نواجهها والتي من أهمّها زيادة عدد المرضى المراجعين لمشفى الأطفال خاصّة من المناطق الشمالية والشرقية بعد إنتهاء الأزمة.
18• ما هي أصـعب العقبـات التي تواجهكـم في المشـفى؟!
الأستاذ في مشفى الأطفال يُلقى على عاتقه العمليّة التعليميّة لطلاب الدراسات وطلاب السنة الخامسة والسادسة ولطلاب الفرعي ولطلاب الدكتوراه بالإضافة إلى الإشراف الطبي على المرضى.
فمثلاً أنا أدرّس السنة الخامسة والسادسة وأدرّس طلاب الدراسات وفي نفس الوقت لدي عمل آخر هو الإجراءات الهضمية بالإضافة إلى الجولة الصباحية على المرضى والإشراف على العيادة الهضمية الاختصاصية في مشفى الأطفال.
الحـل زيـادة عـدد المشرفيـن في مشفى الأطفال لـيتثنى للأسـتاذ التفـرّغ أكثر للعمليّـة التعليميّـة.

اختصــاص طــب الأطفــال 

19• يوصـف اختصاص طب الأطفال بطـول الدوام وكثـرة المناوبات وهو الأمـر الأصعب على طلاب الدراسات في السنـة الأولى؛ إلى مـاذا ترجعيـن ضغـط الدوام خلال فترة الإقامـة بالنسبة لاختصاص طب الاطفال؟ ولم كلّ ذلك؟
مهام طلاب الدراسات موزّعة حسب السنوات بين السنة الأولى والرابعة العام والفرعي.
ضغـط الدوام يرجع لعـدد طلاب الدراسات القليـل فلدينا في السنة الثانيـة 17 طالب فقط غيـر قادرين على إتمـام المهـام الموكلـة لطالب السنة الثانيـة بشكل كامـل بالإضافة لكون أغلب الأطفال يحتاجون لمراقبة مشدّدة.
20• هل يمكننـا القول أنّ هذه الصعوبات هي وراء انفكـاك أطبـاء الدراسات من اختصـاص الأطفال؟! أم أنّ هناك أمـور أخرى؟
خلال متابعتي لموضوع انفكاك طلاب الدرسات هناك أكثر من سبب؛
- أولاً: سفر بعض أطباء الدرسات العليا إلى الخارج عندما تتاح لهم الفرصة للسفر.
- ثانياً: المشاكل الطبية التي تتعرض لها الطبيبات الحوامل.

- ثالثاً: ذهاب بعض أطباء الدراسات إلى مشافي وزارة الصحة عندما تتاح الفرصة لهم لأسباب من ضمنها؛ عدم تحمل الدوام الطويل والعمل المرهق لطالب الدراسات العليا في مشفى الأطفال.
21• ماهو الحـل برأيـكِ لسـدّ الأماكن الشـاغرة بسبب التسـرّب والانفكاك؟
توزيع المهام وتعزيز فكرة التعاون بين السنوات والمحافظة على احترام نظام الهرمية في مشفى الأطفال.
وإجراء تنسيق ثاني، يمكن سـدّ النقص في عدد الطلاب المنفكين خلال السنة الأولى.
22• عدد مقاعد القبول في مفاضلة الدراسات العليا هو 50 مقعد لهذا العام فهل كان كافٍ لسـدّ احتياجات المشفى؟
طالبنا بزيادة عدد مقاعد الدرسات العليا في مشفى الأطفال لـ (75) مقعد.
مع العلـم؛ أنّنا نغطي قسـم التـوليد الجـامعي وقسـم الحـروق في مشـفى المواسـاة ومشـفى البيـروني.
23• هل يستطيع الكادر التدريسي أنّ يدرس 75 طالب؟
بالطبع. نحن قادرين على ذلك، ومن ناحية أخرى زيادة عدد المقاعد سيتيح وقت أطول لطالب الدراسات لمتابعة الناحية العلمية.
24• البعض يقول أن 3سنوات كافيـة لاختصاص الأطفال، مارأيـك بـذلك؟!
لا. بل 4 سنوات كافية وكلّ سنة لها منهج تدريسي خاص وعندما يصل للرابعة يكون قد أنهى البرنامج التدريسي العملي والنظري.

حـول مـادة الأطفـال 

25• ما رؤيتك لسـير الستاجات العلميـة لطـلّاب الطب في المشفى وآليـة التنسيق بينكم وبين عمـادة كلية الطب البشري؟
-نحن على تواصل مباشر مع العمادة وبشكل خاص مع (العميد الأستاذ الدكتور نبوغ العوا والوكيل العلمي الأستاذ الدكتور مروان الحلبي والوكيل الإداري سابقاً الأستاذ الدكتور  علي عمار وحالياً الأستاذ الدكتور مضر تقلا) بأدقّ التفاصيل، وأنا أرى أنّه من الأفضل وجود مادة الأطفال في السنة الرابعة لكي يستوعب الطالب المـادة نظريـاً بشكل كامل قبل البدء بالستاج العملي لهذه المادة فتكون الفائدة أكبر.
26• ماهو نمط خطّة الدروس التي تعطى لطلاب الستاجات في قسم الأطفال وهل أنت راضية عنها؟!
نقدّم أفضل مانملك ضمن الإمكانيات المتاحة.
27• تقييّمـك للأوسـكي؟
سيكون الأوسكي (امتحان عملي لطلاب السنة الخامسة) أكثر جدّية وأكثر عدلاً من الطريقة السابقة لامتحان المقابلة التي كانت تجري سابقاً؛ مع العلم أنّ أسئلة الأوسكي ستوضع بمشاركة أسـتاذة مادة الأطفال مع وجود لجنة امتحانيـة خاصّـة لتقييـّم الأسئلـة.

حــول التــدريــس

28• مـاذا تعني لك مهنـة التدريـس؟
هي الغذاء الروحي والدعم للاستمرار والمضي قدماً.
29• ماهو سبب قربـك الكبيـر وتعاطفك مع الطـلاب ومحاولـة تلبيتـك لكافـّة اقتراحاتـهم؟
هذا واجبي تجاه طلابي ومسؤوليتي كأستاذ، بالنسبة لي فعلاقتي مع طلابي فيها متعة العطاء الصادق.
30• برأيـكِ ماهي الصفـات التي تجعل الأسـتاذ الطبيب نـاجح و متميـز بمهنـة التدريـس؟
1-المتابعة العلمية المستمرة للمستجدات العلمية.
2-تطوير طريقة إعطاءه للمادة العلمية.

3-أن يعطي مايحتاجه الطالب من المادة العلمية.
31• مـاذا أضـاف التدريـس لحيـاتك؟
الاحسـاس بتجـدد الحيـاة ومتّعـة العطـاء الصـادق.
32• تقييّـمك لطـلاب جـامعـة دمـشـق!
أنا متحيّـزة جـدّاً لجامعة دمشق ولمشفى الأطفال وأرى مستوى الطلاب جيّد ضمن ظروف الأزمة والإمكانيات المتاحة، لكن أتمنى أن يكون أفضل لأني لمست وجود إمكانيات علمية متميّزة عند بعض الطلاب بحاجة لرعاية أفضل من قبل الكادر التدريسي.
33• ما هـو الأمـر الـواجب تقديمـه من الطـلاب للنهـوض بالجامعـة أم أنّ المسؤوليـة تقع على كاهـل المدرسين؟
المسؤولية مشتركة والتعليم مشترك فالكلية عبارة عن أستاذ وطالب، واهتمام الطالب بالتعليم الذاتي والمشاركة هو جزء لا يتجزأ من عملية التطوير التعليمي.

ختــامــاً 

 أنتِ قـدوة ومثـال يحتـذى به، مـا الأمـور التي قمـتِ بها حتى وصلـتِ إلى هنـا؟
الالتزام بالعمل ومحاولة التجديد العلمي المستمر واحترامي لمهنتي كـ 《طبيبـة وأسـتاذة》.
- ماهـو شـعورك و أنـتِ تقوميـن بعمـلك كطبيبـة أطفـال؟
-متعـة وهي سـرّ الاستمرار.
طـموحـك..
-طموحي طلابي وأنّ تبقى جامعة دمشق متميّزة وأن ترتقي جامعة دمشق للدرجات الأولى.
-حكمتـك..
الحيــاة قضــاء وقــدر ولاتكرهو شيئــاً قد يكون خيــراً لكــم.
- قـدوتـكِ بالحيـاة؟
- والدتي، وبالطـب نفسي.
- محطـات لا تنسـينها في حيـاتك؟
المحطة الأولى عندما أنهيت اختصاص الأطفال وكنت معيدة كان يجب علي أن أسافر من أجل الإيفاد الخارجي وقد كانت حرب العراق في تلك الفترة، وقد كانت فترة سيئة جداُ لأنها أوقفت كل شيء خططت له  لكن الأستاذ "سـهيل بـدورة" (رحمه الله) استطاع أن يؤمّن لي قبولاً في فرنسا بظروف شبه مستحيلة وأنا لم ولن أنسى فضله ماحييت.
- أجمـل مرحلـة مررت بها بكليـة الطـب؟
-عندما أصبحت أستاذة في الكلية.
- لو عـاد بك الزمان هل ستختارين دراسـة الطـب؟
طبعاً. و ليس لديّ خيار آخر.
- ماهـو أكثـر عمـل طبي مميـز تـرك أثّـراً داخلك؟
يوجد الكثير من الأعمال المميزة وأكثرها عمليات نجاح توسيع المري.


تعليقات