القائمة الرئيسية

الصفحات

يوميات طبيب يائس د.وهيب الجرادي


يوميات طبيب يائس


يصحوا هذا الطالب النجيب منهكا بعد سويعات قليلة من نومه ؛ بعد ليلة أنهكها بالسهر بين همومه الداخلية ، مشاكله العائلية ، وربما العاطفية أيضاً ..كتبه ومراجعه المتناثرة واللتي قد يزيد عدد صفحات احداها عن خمسة الاف صفحة ..يصحوا محمر العينين بعد أن ظل المنبه الهاتفي يرن لدقائق ..يتوجه لغسل وجهه ومن ثم الوضوء لاداء الصلاة ، وبداية يوم جديد ..
ينظر لوجهه في المرآه .. ( لا شيئ من الوسامة على مايبدوا ) هكذا يحدث نفسة ..
يلبس بدلته اللتي لطالما حافظ عليها براقة وجذابة ..يمعن في تسريحة شعرة اللذي تساقط ويتساقط يوما بعد يوم ..
يذهب هذا الفتى المهذب الى الدوام تزينه (الكرفته) المربوطة مسبقاً وذلك لانه لايعرف كيفية ربطها جيدا رغم محاولته في التعلم ..حسناً ؛ لقد استعان بأحدهم من أجل ذلك ..
يحمل على ظهره شنطة أنيقة الى حد ما ..يمر بين ازقة المستشفى التعليمي ويسمع الكثير يناديه ب(الدكتور) لكنه لا يأبه لذلك إنها لا تعنيه ..ولا تثير بداخله أي نوع من الفخر ..
ينظر اليه الجميع ظانين أنه من أبناء الطبقة المرفهة ، وعلى العكس من ذلك ؛ لا يدخل هذه الكلية -في الغالب- المرفهون ..
يتذكر هذا الكائن أن عليه تقطيع البطاطا وغسل الارز من أجل طبخها مبكرا قبل وضع العقوبه فيعود مسرعا..مثقلا بالهموم من كل جانب ..ويبدأ عمله متذمرا منتظرا الفرج الموعود ..
عند تقطيعه للبطاطا واللتي تستهلك وقتا أطول من المعتاد ، أو أنه اراد للعملية أن تطول كي يستغرق في تفكيره .. يهمس لنفسه : لم يتبق سوى أربعة أيام على دفع الاجار لهذا الشهر ، علي التحرك سريعا وتدبير أموري ..
بعد ساعة من الان يجب ان يكون الطبخ جاهزا ؛ قد يثني عليك الجميع إن صادفك الحظ وكان مذاق الطبخ مستساغا ومعتدلاً ، لكنك قد تتعرض للشتيمة او زمجرة أحدهم في حالة ان زاد الملح او الزيت ..وغالبا ما يكون الزيت هو المشكلة  لمن عندهم قرحة المعدة -وهم كثر..حسنا تبقى عليك تنظيف الصحون  وارضية المطبخ وما إلى ذلك ..ليس بالامر المهم ..أنه سهل ..
تعود إلى غرفتك بعد أدائك الفريضة ؛ ربما متأخرة عن وقتها ..املا بقيلوله او حتى غفوة لدقائق ؛
 يناديك أحدهم : تبقَ عليك  مبلغاً لا بأس به من قيمة التغذية ..هذا هو مسؤول التغذية ..
اوه حسنا ؛ لا تقلق ، ساتدبر أمري خلال هذه اليومين ..(لقد أخذ مني الغفوة اللتي كنت اريدها)
حسنا حان وقت المذاكرة ؛ لا مجال للاهمال ..
سابداها بتصفح المواقع ، منشور هزلي على الفيسبوك ..حالة رومانسية على الواتس ؛ ونكتة ساخرة على جروب الدفعة منتظرا رد احدهم ، أو ربما تفاعل أنثى ..
ماذا على أن اذاكر ؟؟!!..وبماذا أبدا ..؟!
اووه لدي امتحان باطنية ..ومن ثم عيون ..يتبعها انفية ..
تظل سارحاً لدقائق -قد تطول -..
لا بأس ..سافعل .



تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق