القائمة الرئيسية

الصفحات

معانـاة الطبيب واقـع طالب الطب درس وتجربة و نصيحة


عندما يذهب المرضى الى عيادة الطبيب، لا يفكرون عادة في مشاكل طبيبهم، بل يكون بالهم مشغولا بمشكلتهم الخاصة. لذلك لا يدرك معظم الناس مدى الاجهاد الذي يعانيه الاطباء.


طبعا، يعاني جميع الناس درجة معينة من الاجهاد والضغط.
وليس الاطباء الوحيدين الذين يواجهون الضغط والاجهاد في عملهم. لكن بما ان علاقة الطبيب بالمريض هي مسألة تهمّ الجميع، من المفيد ان يدرك المرء الضغوط التي يواجهها الاطباء وتأثير هذه الضغوط فيهم. يبدأ الاطباء بمواجهة الضغوط في عمر مبكّر فيما يجاهدون للفوز بمقعد في كلية الطب. ولكن عندما يبتدئون بدراسة الطب يعانون صدمة تهز كيانهم. فهم يخطون الخطوة الاولى في طريق طويل سيؤثر تأثيرا عميقا في عواطفهم ويبدّل شخصيتهم تماما.
دراســـة الطب — تجــــربة قــاســــية
يعاني طلاب الطب صدمة كبيرة عندما يزورون المشرحة للمرة الاولى. وقد تأتي هذه الزيارة في الاسبوع الاول من دراستهم. فكثيرون منهم لم يسبق ان رأوا جثة هامدة. ومنظر الجثث المتجعّدة، المجردة من الثياب، في مختلف مراحل التشريح مقزِّز جدا. لذلك يضطر الطلاب الى تعلم بعض الاساليب للسيطرة على مشاعرهم. ففي معظم الاحيان يلجأون الى الفكاهة فيعطون لكل جثة اسما مضحكا. ورغم ان الشخص الغريب قد يجد هذا التصرف قاسيا جدا وعديم الاحترام الى ابعد حدود، فهو يساعد طلاب الطب على عدم التفكير ان الجثة كانت شخصا عاش فعلا. بعد ذلك يأتي التدريب التطبيقي في المستشفى. قليلون هم الاشخاص الذين يضطرون الى التفكير في قضايا الحياة والموت قبل بلوغ منتصف العمر. لكنّ طلاب الطب يتواجهون في عمر صغير نسبيا مع الموت والحالات المرضية الميؤوس منها. وقد وصف احد هؤلاء الطلاب ايامه الاولى في المستشفى بأنها «مقززة الى حد الغثيان». كما يُصدم الطلاب من البلدان الغنية والفقيرة على السواء حين يرون كيف يُحرم بعض المرضى العلاج بسبب عدم امتلاكهم المال. فكيف يواجه الاطباء الجدد هذه الضغوط؟ غالبا ما يُضطر العاملون في المجال الطبي الى تقسية قلبهم بعدم التفكير في المرضى كأشخاص. فقد تقول احدى الممرضات مثلا: «دكتور، هنالك ساق مكسورة في غرفة الطوارئ»، متجنّبة الاشارة الى الشخص الذي يحتاج الى المساعدة. وقد يبدو هذا الحديث مضحكا لك اذا كنتَ غير مدرك للأسباب التي تدفعها الى قول ذلك.

الاجهـــاد الــعـَاطـفي

ان التدريب الذي يناله الاطباء يؤهلهم ليكونوا رجال علم. لكنهم يجدون ان جزءا كبيرا من عملهم يشمل التعاطي مع المرضى. ويشعر بعضهم بأن ذلك يفرض عليهم عبئا عاطفيا ليسوا مهيّئين له. فكما ذكرَت مقدمة هذه المقالة، احدى اصعب الحالات التي يواجهها الطبيب هي ان يُخبر المريض اخبارا سيئة. ويُضطر بعض الاطباء الى فعل ذلك يوميا. أضِف الى ذلك ان الاشخاص الذين يمرّون بأزمة غالبا ما يحتاجون ان يفرِّجوا عن كربهم، ويتوقعون من الطبيب ان يصغي اليهم. والتعامل مع اشخاص قلقين وخائفين قد يكون مجهدا جدا للطبيب بحيث ان بعض الاطباء يعانون اجهادا عاطفيا من جراء ذلك. كتب احد الاطباء المتخصصين في طب العائلة عن سنواته الاولى كطبيب في كندا: «كنت غارقا في العمل لأذنيّ. فكان هنالك اناس بحاجة الى المساعدة وعليّ تخصيص الوقت لهم؛ اناس متألمون يحتاجون الى الإفضاء بمشاعرهم؛ اناس مرضى ينتظرون العلاج؛ اناس محنّكون يناورون لبلوغ مآربهم؛ اناس يأتون اليّ لاستشارتي؛ اناس يطلبون مني الذهاب اليهم؛ اناس يقتحمون بالهاتف خلوة بيتي، ويقضّون مضجعي ايضا. اناس، اناس، اناس. صحيح انني كنت ارغب في مساعدة الناس، لكنّ الوضع كان لا يُطاق». — مأزق طبيب، بقلم جون و. هولند.

و هل يخفّ الضغط بمرور الزمن؟
 ان التقدم في الخبرة يرافقه عادة تعاظم الاحساس بالمسؤولية. وغالبا ما يضطر الطبيب خلال لحظات، وربما دون توفّر معلومات وافية، الى اتخاذ قرارات قد تعني الحياة او الموت. يوضح احد الاطباء من بريطانيا: «عندما كنت شابا، لم تكن هذه المسائل تقلقني، تماما كما ان الشبان لا تقلقهم القيادة بسرعة. لكن مع تقدم العمر، تصبح الحياة اكثر قيمة. لقد صرت الآن اشعر بقلق اكبر عند اتخاذ القرارات العلاجية».
وكيف تؤثر هذه الضغوط في الطبيب؟ ان الطبيب الذي يعتاد تقسية قلبه في التعاطي مع المرضى قد يستصعب بعد ذلك اظهار عواطفه حتى في علاقاته العائلية. ومن ناحية اخرى، يتمتع بعض الاطباء بمقدرة غير عادية على إظهار التعاطف عند مساعدة المرضى على مواجهة مشاكلهم. لكن هل يمكن ان يستمروا في فعل ذلك دون ان يشعروا بالاجهاد العاطفي؟ هذا هو المأزق الذي يواجهه الطبيب.
لكن في بعض انحاء العالم، يمكن ان يكون المحامون، وليس المرضى، المشكلة الكبرى التي يواجهها الاطباء.

التعامـل مع المرضى المتعِبين
عندما يُسأل الاطباء عن الضغوط التي يواجهونها، غالبا ما يبدأون بالحديث عن المرضى المتعِبين. وربما رأيتَ انت بنفسك امثلة لبعض هؤلاء المرضى. فهنالك، مثلا، المريض الذين يضيِّع وقت الطبيب باللفّ والدوران دون تحديد مشكلته الصحية بوضوح. وهنالك ايضا المريض الملحاح الذي لطبيب خلال الليل او في نهايات الاسابيع لأتفه الاسباب، او يلحّ في الحصول على علاجات قد لا يفضل الطبيب وصفها. كما يوجد ايضا مرضى لا يثقون بالطبيب. فبعض الاشخاص يُجرون بحثا عن حالتهم، ربما باستخدام الإنترنت، ويجدون معلومات مفيدة. لكنّ هذه الابحاث قد تقودهم الى عدم الثقة بالطبيب الذي يستشيرونه. وقد لا يكون لدى الطبيب الوقت الكافي ليظهر لهم فوائد وسيئات كل العلاجات التي وجدوا معلومات عنها. ومن المزعج جدا للطبيب ان يتوقف المريض عن اتِّباع ارشاداته لأنه لا يثق به. وأخيرا هنالك المريض غير الصبور الذي يتوقف عن العلاج قبل ان يعطي مفعوله ويذهب لاستشارة طبيب آخر.يتصل بالطبيب خلال الليل او في نهايات الاسابيع لأتفه الاسباب، او يلحّ في الحصول على علاجات قد لا يفضل الطبيب وصفها. كما يوجد ايضا مرضى لا يثقون بالطبيب. فبعض الاشخاص يُجرون بحثا عن حالتهم، ربما باستخدام الإنترنت، ويجدون معلومات مفيدة. لكنّ هذه الابحاث قد تقودهم الى عدم الثقة بالطبيب الذي يستشيرونه. وقد لا يكون لدى الطبيب الوقت الكافي ليظهر لهم فوائد وسيئات كل العلاجات التي وجدوا معلومات عنها. ومن المزعج جدا للطبيب ان يتوقف المريض عن اتِّباع ارشاداته لأنه لا يثق به. وأخيرا هنالك المريض غير الصبور الذي يتوقف عن العلاج قبل ان يعطي مفعوله ويذهب لاستشارة طبيب آخر.لكن في بعض انحاء العالم، يمكن ان يكون المحامون، وليس المرضى، المشكلة الكبرى التي يواجهها الاطباء.

 الخوف من الملاحقة القانونية
في العديد من البلدان، ازداد عدد دعاوى سوء التصرف المهني ازديادا سريعا. ويستغل بعض المحامين اتفه الاسباب لتحقيق ارباح طائلة. يوضح رئيس الجمعية الطبية الاميركية: «[نتيجة لذلك] ازدادت بشكل جنوني اقساط التأمين التي يدفعها الاطباء لضمان المسؤولية». ويتابع: «تسبِّب هذه الدعاوى مشاكل اخرى ايضا. فالدعاوى القانونية غير المحقة تسبّب للطبيب الكثير من الاذى، كالإحراج، اضاعة الوقت، . . . والضغط والقلق». وقد وصل الامر ايضا ببعض الاطباء الى الانتحار.
نتيجة لهذه الحالة، يشعر بعض الاطباء بأن قراراتهم لا يوجهها خير المريض بقدر ما يوجهها الخوف من الملاحقة القانونية. فهم مضطرون الى اتخاذ قرارات يمكنهم تبريرها في المحكمة. ذكرت مجلة طبية اميركية (Physician’s News Digest): «لقد صار هاجس الطبيب ان يحمي نفسه من الملاحقة القانونية».
مع تصاعد حدة الضغوط على الاطباء، يتساءل كثيرون منهم عمّا يخبئه المستقبل. وهذا ايضا ما يشغل بال عدد كبير من المرضى، خصوصا عندما يرون الالم والشقاء المتزايدَين نتيجة بعض الامراض رغم كل التقدم الذي احرزه  الطب.

تعاوَن مع طبيبك
١- استفِد كاملا من الوقت الذي يخصصه لك طبيبك بالاستعداد مسبقا لما ستقوله لإيضاح مشكلتك كاملا ولكن دون إطالة، ذاكرا في البداية المشاكل الاكثر الحاحا.
٢- تجنب الاتصال بطبيبك خارج اوقات دوامه ما لم تكن الحالة طارئة.
٣- تحلَّ بالصبر، فتشخيص المرض وعلاجه كاملا يتطلبان الوقت.






تعليقات