القائمة الرئيسية

الصفحات

 لماذا يبكي الطفل لحظة ولادته؟

هناك سببان : سبب باطن أخبرنا به الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلّم لا يعرفه الأطباء وسبب ظاهر.

 أما السبب الباطن فإن الله سبحانه اقتضت حكمته أن وكل بكل واحد من بني آدم شيطانا، فشيطان المولود ينتظر خروجه ليقارنه ويتوكل به، فإذا انفصل استقبله الشيطان وطعنه في خاصرته تحرقا عليه وتغيظا واستقبالا له بالعداوة التي كانت بين الأبوين قديما فيبكي المولود من تلك الطعنة.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صياح المولود حين يقع نزغة من الشيطان . رواه مسلم.
وفي لفظ : كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبيه بإصبعيه حين يولد غير عيسى ابن مريم،  ذهب يطعن فطعن في الحجاب. أخرجه البخاري 

أما السبب الظاهر فيبكي الطفل بسبب الصدمة التي يشعر بها أثناء الولادة.
لا بد أن خروج المولود يشكل له صدمة، فهو ينتقل من جسم حار إلى هواء بارد ومكان لم يألفه فيستوحش من مفارقته وطنه ومألفه.
 في الرحم يكون الطفل محاطا بسائل، مما يجعله يشعر بالطفو، لكن بسبب الجاذبية خارج الرحم يشعر الطفل بأنه يسقط مما يجعله يبكي.
 تعتبر المرة الأولى التي يستعمل فيها الطفل رئتيه للتنفس تسبب ألما للطفل يجعله يبكي.
البكاء طريقة جيدة لاستنشاق الاكسجين وهو اشارة جيدة الى ان الطفل بخير.

تعليقات